حقق أليكس، بفضل قيادته القوية في سباق حافل بالأحداث، نتائج متميّزة أوصلته بجدارة إلى منصة التتويج للمرّة الأولى في جائزة توسكان الكبرى ببطولة العالم لسباقات فورمولا 1 على حلبة موجيللو.

وتم إيقاف السباق بعد التلويح بالعلم الأحمر مرّتين، وشهد انطلاق السباق ثلاث مرات؛ ولكن أليكس نجح في الحفاظ على رباطة جأشه ليحتل المركز الثالث، ويحقق أفضل نتيجة لسائق تايلندي في تاريخ سباقات الفورمولا 1.

وبعد انطلاقته الممتازة من الشبكة، واجه أليكس مشكلة في وحدة الطاقة، ما أجبره على التراجع في الترتيب. وتعمل هوندا حالياً على تحديد سبب المشكلة، لتضمن عدم تكرارها في المستقبل. وتعرّض ماكس لحادث شمل سيارتي هوندا في السباق، إذ خرجت سيارة كيمي رايكونن عن السيطرة قليلاً عند المنعطف الأول، ما أجبر بيير على حشر سيارته بين سيارة ألفا روميو وسيارة فريق هاس التي يقودها رومان جروجان، واصطدام السيارات الثلاث. وتضرّرت سيارة ماكس جراء هذا الحادث الذي دفع السيارات للانزلاق نحو منطقة الحصى، وأجبر ماكس وبيير على الخروج من السباق.

وأدى ذلك إلى دخول سيارة الأمان لإخلاء السيارات. وعند استئناف السباق في اللفة السابعة، وقع حادث عند خط البداية بالقرب من السيارات المتأخرة في الجزء الخلفي من الركب. ولحسن الحظ، تمكن أليكس ودانيال من المناورة والابتعاد ليحتل أليكس عندها المركز الرابع، ودانيال المركز العاشر. وتسبب الحادث برفع أول علم أحمر ذلك اليوم، ما مكّن جميع السائقين من تغيير إطارات سياراتهم، وتحوّل أليكس للاعتماد على مجموعة جديدة من الإطارات اللينة، وانضم دانيال إليه بعد خوض الجزء الأول من السباق على مجموعة من الإطارات المتوسطة.



وبعد استئناف السباق من انطلاقة ثابتة في اللفة العاشرة، عزّز دانيال ترتيبه، بينما تراجع ترتيب إليكس إلى المركز السابع ليعود سريعاً إلى المركز الخامس. واستدعى فريق سكودريا ألفا توري دانيال للتوقف مرة ثانية عند اللفة 29 لتبديل إطارات سياراته إلى مجموعة جديدة من النوع المتوسط، وتبعه أليكس في اللفة 32. وهدأت وتيرة السباق لفترة وجيزة مع اقتراب أليكس من دانيال ريكاردو ولانس سترول أمامه، ليطارد حلمه بالوصول إلى منصة التتويج للمرة الأولى. وبينما لم يتجاوز الفارق بين السائقين الثلاثة ثانيتين، تعرّض سترول لحادثة كبيرة دفعت للتلويح بالعلم الأحمر وإيقاف السباق للمرة الثانية، وهيّأت السائقين لسباق سريع من 13 لفة حتى خط النهاية. وغيّر جميع السائقين إطارات سياراتهم إلى النوع اللين في هذه المرحلة، حيث انطلق أليكس في هذا الجزء الأخير من السباق من المركز الرابع، وانطلق دانيال من المركز السابع. وقبل ثماني لفات على النهاية، قام أليكس بحركة جميلة تجاوز فيها ريكاردو عند المنعطف الأول ليحتل المركز الثالث، ويزيد الضغط على فالتيري بوتاس أمامه قبل التلويح بعلم نهاية السباق. واحتفظ دانيال بالمركز السابع دون أي ضغوط، وضمن أن تسجل السيارتان اللتان أنهتا السباق نقاطاً قوية.

وفي سياق تعليقه، قال أوسكار ريفولي، مدير عام المشروعات التجارية - هوندا: "لقد كانت جائزة توسكان الكبرى سباقاً مليئاً بالأحداث والتشويق، ونحن مسرورون بفوز أليكس في سباقه المتميز الخمسين مع فريق هوندا. وتستقطب سباقات السيارات شعبية متزايدة في الإمارات العربية المتحدة؛ ونحن متشوقون لبقية السباقات في الموسم".

المصدر: ipn



الأكثر قراءة