"التاريخ بين الحقيقة والخيال: كيف نميز بينهم؟"، هو عنوان الجلسة القادمة من سلسلة "الحوارات الأدبية عبر الحدود"، والتي ستقام يوم السبت الموافق 18يوليو 2020 في تمام الساعة 19:30 بتوقيت دولة الإمارات العربية المتحدة.

بمشاركة متميزة للكاتبة والمؤرخة بيتاني هيوز، والكاتب والمؤرخ بيتر هيلير، والخبير في التراث والفولكلور وتاريخ الإمارات العربية المتحدة، رئيس معهد الشارقة للتراث، الدكتور عبد العزيز المسلم. إذ سوف يناقش الأساتذة المشاركون دور المؤرخين في الكشف عن الحقيقة، وبيان ما يختلط من الأساطير بالتاريخ.

تحولت العديد من أعمال بيتاني هيوز التاريخية إلى مسلسلات تلفزيونية. يتناول كتابها الجديد "فينس وأفرودايت" الجذور المعقدة للآلهة الرومانية واليونانية، وما كانت ترمز إليه لدى الحضارات القديمة. بيتر هيلير هو مؤلف ومحرر لأكثر من عشرين كتابا في مجال علم أثار الإمارات العربية المتحدة، والتاريخ والبيئة. شغل منصب المدير التنفيذي في الفترة ما بين (1993-2005) لمسح جزر أبوظبي الأثري، أدياس؛ المشروع الذي اكتشف العديد من أبرز المواقع الأثرية المهمة في دولة الإمارات العربية المتحدة، بما في ذلك دير مسيحي ما قبل الإسلام، وقرى من العصر الحجري الحديث ومسار أقدام أحفورية تعود أصولها إلى خمسة ملايين سنة. الدكتور عبد العزيز المُسّلم هو شاعر وأديب، ومهتم بشكل خاص في الفنون والقصص الشعبية والتاريخ الشفوي والشعر النبطي، ويكتب لدى كبريات الصحف والدوريات العربية.

وتأتي جلسة "بين الحقيقة والخيال" ضمن سلسلة "الحوارات الأدبية عبر الحدود"، التي تستثمر المنصات الرقمية لاستضافة الكتّاب والمفكرين والمبدعين الإماراتيين في مناقشات مباشرة تجمعهم بخبراء رفيعي المستوى من جميع أنحاء العالم. وفي الجلسة التي سبقتها، تناول كل من معالي وزير الدولة زكي نسيبة، والدكتور فاروق الباز عالم الفضاء والجيولوجيا بوكالة ناسا، مهمة مسبار الأمل إلى كوكب المريخ وأدار الجلسة، مباشرةً من اليابان، سالم المري، مدير برنامج الإمارات لرواد الفضاء بمركز محمد بن راشد للفضاء.



والجدير بالذكر، أنه قد شارك في الجلسة الافتتاحية من سلسلة "الحوارات الأدبية عبر الحدود" أكثر من 3500 شخص من 46 دولة، والذين سجلوا لمشاهدة الجلسة النقاشية المباشرة التي ضمت السياسي الهندي شاشي ثارور ومعالي وزير الدولة السيد زكي نسيبة، ليناقشا تأثير أحداث عام 2020 على مسار التاريخ.

فيما ضمت الجلسة الثالثة سعادة عمر غباش والصحفية ليزلي هازلتون في حوار حول تأثير الوباء على أنظمة الإيمان والعقيدة. بينما ضمت الجلسة الثانية الناشطة البيئية المشهورة الدكتورة جين غودال ومعالي مريم بنت محمد المهيري، وزيرة الدولة للأمن الغذائي، ليناقشا تأثير التدابير الوبائية على التحديات العالمية لإمدادات الغذاء والعالم الطبيعي. بالإضافة إلى جلسة شعرية عالمية ضمت الشاعرة الإماراتية عفراء عتيق، الشاعر الكولومبي الأمريكي، كارلوس آندريس غوميز والكاتب البريطاني الإثيوبي، ليمن سيساي. بينما ناقش كلاً من الصحفية بجريدة "صنداي تايمز" والحائزة على العديد من الجوائز، كريستينا لامب والمعلق السياسي، سلطان القاسمي، واقع التغيرات التي طرأت على التقارير الإخبارية في السنوات العشر الماضية.

وعن مبادرة "الحوارات الأدبية عبر الحدود"، فهي مبادرة جديدة تهدف لتعزيز التفاهم الثقافي الدولي من خلال قوة الكلمة وتأثير الكتاب. أطلقها كلاً من مكتب الإمارات العربية المتحدة للدبلوماسية العامة والثقافية ومؤسسة الإمارات للآداب.

يتضمن الموسم الأول من البرنامج ثمان جلسات، وسيتم الإعلان عن المزيد من التفاصيل والمزيد من المؤلفين قريباً.

إن جميع جلسات الملتقى جلسات متاحة للجميع ومجانية، ولكن يشترط التسجيل المسبق. وسوف يتم إضافة الجلسة على قناة مؤسسة الإمارات للآداب على منصة اليوتيوب بعد انتهاء الفعالية.

المصدر: fourcommunications