اختتم "تحدي الإبتكار العالمي" فعاليات مراحله النهائية بتوزيع "جوائز جيمس للابتكار 2020" بتاريخ 21 مايو بأسلوب مبتكر وبمشاركة أكثر من 4,000 مشارك من دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة وجمهورية مصر العربية. وجاء حفل توزيع الجوائز ختاماً لرحلة مسرع افتراضي للمشاريع الناشئة وشارك فيه 40 شاباً من رواد الأعمال، والذي يعد الأكبر من نوعه على مستوى المنطقة.

وحظي الفائزون من الفرق والطلاب بالتكريم في عدة فئات شملت "تحدي الابتكار العالمي"؛ و"تحدي جيمس نون المقبل"؛ وبرنامج "مسرع إكس" و"اختيار الجمهور" ضمن تحدي الابتكار العالمي. وجاء حفل توزيع الجوائز الذي أقيم عبر الإنترنت هذا العام في أعقاب معسكرات تدريبية شاملة استمرت لمدة ثلاثة أيام، تلقت الفرق الطلابية المختارة خلالها التوجيهات والإشراف على يد عدد من أبرز رواد الأعمال المحليين والدوليين.

ومنذ إطلاقه في عام 2018، شهد "تحدي الابتكار العالمي" مشاركة ما مجموعه 150 ألف طالب عملوا جميعاً على تسخير مهاراتهم ومعارفهم لابتكار حلول مؤثرة لعدد من أبرز المشاكل والتحديات التي يواجهها العالم مثل التكيف مع الكوارث؛ وقضايا البيئة؛ والطاقة؛ والغذاء؛ والصحة؛ والتعليم؛ والأمن؛ والازدهار؛ والحوكمة؛ والفضاء؛ والمأوى والمياه. وفي كل عام، تخضع الفرق المرشحة لبرنامج تدريب وإرشاد شامل يساعدهم على اكتساب المهارات اللازمة في عالم الأعمال والريادة للمنافسة في عالم يشهد تطوراً متسارعاً.

وفي هذا السياق، قال مايكل جيرنون، المدير العالمي للابتكار والبحث والتطوير في "جيمس للتعليم": "تهدف ’جوائز جيمس للابتكار‘ إلى استكشاف وتكريم العبقرية المذهلة والإبداع والابتكار وريادة الأعمال بين الطلاب المشاركين في ’تحدي الابتكار العالمي‘ السنوي. ونتيجة لحرصنا البالغ على غرس ثقافة الابتكار وريادة الأعمال في كافة مدارسنا، جاءت المشاريع والحلول المبتكرة التي قدمها طلابنا لتعكس بوضوح ثمار هذه الجهود المتواصلة. وسيحظى الفائزون بجوائز هذا العام بفرصة الاستفادة من خبرات نخبة من رواد الأعمال والمبتكرين من مختلف أنحاء المنطقة، تماشياً مع شعار التحدي لهذا العام والمتمثل في "بناء المستقبل، اليوم". وبفضل الإرشاد والتوجيه، سيكون بمقدور هذه العقول اللامعة الارتقاء بابتكاراتنا إلى آفاق أوسع، وتحويل أفكارهم إلى منتجات ومشاريع حقيقية قابلة للتطوير".

وفي إطار مبادرة "تحدي الابتكار العالمي"، سيحصل الطلاب على الدعم المالي وغير المالي وفرص التوجيه لمساعدتهم في وضع خطط أعمال تتمحور حول ابتكاراتهم وتستهدف تلبية احتياجات العملاء وتحقيق النمو. وتم تقسيم الطلاب المرشحين للقائمة النهائية إلى فرق للصغار والكبار، وسيتقوم كل فريق باستعراض حلوله أمام لجنة تحكيم مختارة بدقة وعناية.

الفائزون بجوائز جيمس للابتكار 2020
فازت ثلاث فرق بجوائز فئة المراحل العليا ضمن "تحدي الابتكار العالمي، وتشمل فريق "فود أور" (Food Ore) من مدرسة "جيمس مودرن أكاديمي" الذي قام بتطوير منصة زراعة ذكية تتيح للاجئين زراعة الغذاء المستدام أينما كانوا ومهما كانت الظروف المناخية، وفريق "تيين بي" (TeenB) من "مدرسة كامبردج الثانوية" في أبوظبي، الذي ابتكر سوقاً إلكترونية للخدمات تتيح لليافعين التعليم والتعبير عن قدراتهم الإبداعية وكسب المال، وفريق "سيس تيك" (SIS Tech) من "مدرسة جيمس ونشستر" في دبي، والذي قام بتطوير نظام ريّ ذكي معزز بأجهزة الاستشعار لتوفير استهلاك المياه في المنازل.

تضمنت قائمة الفرق الفائزة في فئة الصغار: "الصحة للجميع" (Health for Everyone) من "مدرسة جيمس ولينغتون انترناشيونال" في دبي، الذي ابتكر منصات للصحة عن بعد تتيح للعمال الوصول للخدمات الصحية الأساسية بكلفة منخفضة؛ وفريق "بيلفارد 360" (Bilvard 360) من "جيمس مدرستنا الثانوية الإنجليزية. دبي" وقام بتطوير نظام لإنقاذ أرواح الأطفال المتروكين في السيارات باستخدام أجهزة استشعار لبدء تشغيل نظام تكييف الهواء وإنذار القائمين على رعايتهم، وفريق "محاربي بي سي" (BC Warriors) من "مدرسة جيمس البرشا الوطنية للبنات"، الذي ابتكر رقعة إلكترونية ذكية للكشف عن سرطان الثدي بأسعار مقبولة وبأسلوب مريح وبزمن أقصر.

أما الفائز في برنامج "مسرع إكس"، فهو فريق "ميراكي باور" (Meraki Power) من مدرسة "جيمس مودرن أكاديمي" الذي قدم حلاً مبتكراً يعزز كفاءة الطاقة في المنازل عبر توليد الكهرباء من التفاوت في درجات الحرارة بين الداخل والخارج.

وتضمنت الفرق الفائزة في "تحدي جيمس نون المقبل" فريق "نون زد" (NoonZ) من "مدرسة كامبردج الثانوية" في أبوظبي، الذي ابتكر نافذة تسوق إلكتروني لليافعين المرتبطين بحسابات أهاليهم، يتيح لهم الوصول إلى التخفيضات الجماعية وفرص الاسترداد النقدي، وفريق "باك سايكل" (PackCycle) الذي يضم طلاباً من مدارس "جيمس نيو ميلينيوم-الخيل" و"جيمس ولينغتون انترناشيونال"، الذي قدم حلاً يهدف إلى تقليص البصمة البيئية للتجارة الإلكترونية عبر استخدام الأساليب المستدامة في التغليف والاسترداد وإعادة التدوير.

برنامج المسرع
شهدت نسخة هذا العام من "تحدي الابتكار العالمي" الإطلاق الافتراضي لأول برنامج مسرع شامل من هذا النوع والحجم على مستوى المنطقة. وشارك في برنامج هذا العام أكثر من 40 شركة وفريق و150 مشاركاً فردياً وأكثر من 60 مدرب وخبير خارجي، وتم تصميمه لتوفير المهارات والمعارف التي من شأنها دعم الطلاب والارتقاء بقدراتهم من مخترعين إلى رواد للأعمال.

وكان الطلاب المرشحون من عمر 14 عاماً وما دون قد خضعوا للتدريب حول جوانب تشمل ذهنية ريادة الأعمال؛ والتفكير التصميمي؛ والقيادة؛ والتسويق واستراتيجيات دخول الأسواق الجديدة؛ وتخطيط الأعمال واستعراضها، إضافة إلى الأدوات والموارد لرواد الأعمال. وعلاوة على ذلك، تلقى الطلاب المرشحون الذين تزيد أعمارهم عن 14 عاماً تدريبات حول الجوانب القانونية الرئيسية لإدارة الأعمال مثل الملكية الفكرية وتأسيس الشركات والتفكير التصميمي وبحوث العملاء؛ وحماية الملكية الفكرية ونماذج الأعمال.

وفي أعقاب التدريبات الصارمة والمشاركة في الجلسات التفاعلية، استعرض الطلاب حلولهم أمام لجنة التحكيم خلال "أيام العرض" بالإستفادة من نماذج أولية قائمة على تقنيات المستقبل مثل الطباعة ثلاثية الأبعاد والروبوتات وتكنولوجيا النانو. وحظيت الفرق المشاركة أيضاً بفرصة تأمين التمويل الأولي؛ والإرشاد والتوجيه من رواد القطاع؛ وحضور ورش العمل والدورات التدريبية، إضافة إلى فرص استعراض ابتكاراتهم أمام المستثمرين المحتملين.

لجنة التحكيم والخبراء
تضمنت لجنة تحكيم "جوائز جيمس للابتكار 2020" عدداً من كبار التنفيذيين في مجموعة "جيمس للتعليم"؛ و"نون"؛ و"التميمي ومشاركوه"؛ ومنظمة "بيزورلد الإمارات"؛ ومعهد دبي للتصميم والابتكار؛ ومركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال؛ وكليات التقنية العليا، إلى جانب عدد من رواد الأعمال الشباب الناجحين.


المصدر: asdaabcw