في إطار حرص إدارة مراكز التنمية الأسرية التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، على تعزيز التعاون والتنسيق مع مختلف الهيئات والمؤسسات العاملة ضمن القطاع الاجتماعي، بهدف دعم جهود دولة الإمارات للتصدي لتداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد، نظمت الإدارة، ومؤسسة التنمية الأسرية_ أبو ظبي، ورشة عمل إلكترونية عبر تقنية الاتصال المرئي، تحت عنوان "استبشروا بالعيد...وعيدكم سعيد".

وتهدف الورشة التي تأتي ضمن الحملة الاجتماعية الرمضانية عن بُعد "استبشروا"، التي أطلقتها المؤسسة تحت رعاية كريمة من أم الإمارات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة العليا لمؤسسة التنمية الأسرية، إلى تعزيز الصحة النفسية لأفراد المجتمع وبث روح التفاؤل والإيجابية، لدى الأسر ورفع قدراتها على الاستجابة الفاعلة لتجاوز جائحة فيروس كورونا.

وشهدت الورشة مشاركة 139 مشاركاً ومشاركة من موظفي وموظفات الإدارة وعدداً من أفراد المجتمع والمهتمين، حيث تناولت الورشة التي قدمتها الدكتورة بنه يوسف بوزون الخبيرة النفسية من مملكة البحرين الشقيقة، سبل الإدارة الفاعلة للذات والقدرة على التخلص من ضغوط الحياة والسيطرة عليها، من خلال تحقيق التكيف والتوافق مع التحديات والأزمات بهدف التقليل من تأثيراتها السلبية، كما تطرقت الورشة إلى مفهوم الاضطرابات النفسية وأنواعها وآلية خفض معدلاتها من خلال العمل على تعزيز المهارات العقلية والسلوكية للوصل إلى التوازن والتوافق الذاتي والأسري.

تعزيز الصحة النفسية
وأشارت سعادة موضي الشامسي رئيسة إدارة مراكز التنمية الأسرية بالشارقة، إلى أهمية هذه الورشة في تعزيز الصحة النفسية لأفراد المجتمع والحد من التداعيات النفسية المحتملة لجائحة كورونا على الأفراد، ودعم جهود التعافي والخروج من هذه المرحلة التي تقودها حكومة دولة الإمارات استعداداً لمرحلة ما بعد كورونا، مؤكدةً أن إدارة مراكز التنمية الأسرية بالشارقة وتنفيذاً لرؤى وتوجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، حريصة على إطلاق البرامج والمبادرات الهادفة في المقام الأول إلى حماية الأسرة ودعمها لمواجهة جميع أنواع التحديات والأزمات، والأخذ بيدها لتبقى كياناً متماسكاً مستقراً.

مبادرات وبرامج مبتكرة
ونوهت سعادة الشامسي إلى أن خصوصية هذه المرحلة التي تعتبر استثنائية في آثارها وانعكاساتها على أفراد الأسر، يتطلب تطوير أدوات مبتكرة لمساعدتهم ودعمهم لتخطي التبعات النفسية التي قد تنتج عن هذه الأزمة الصحية العالمية، مؤكدة حرص الإدارة على تطوير برامج التثقيف والتوعية والإرشاد الأسري، بما يتناسب والمرحلة الحالية، من خلال الاستثمار الأمثل للموارد البشرية والبنية التحتية التكنولوجية المتقدمة في الدولة والشراكة الفاعلة مع مختلف الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة، بهدف نشر الثقافة الأسرية الإيجابية التي من خلالها يتم ضمان انتشار الوعي الأسري في المجتمع، متوجهة بالشكر إلى مؤسسة التنمية الأسرية مثمنة جهودها المبذولة في تنظيم وإنجاح هذه الورشة.

تحويل التحديات إلى إنجازات
وتطرقت الورشة التي استمرت على مدار ساعتين وشهدت تفاعلاً كبيراً من قبل المشاركين والمشاركات، إلى الجانب الإيجابي للتحديات والأزمات التي تواجه الإنسان في صقل خبراته، ومساعدته على تحقيق ذاته وتعزيز الثقة في النفس، من خلال سعيه إلى تحويل التحديات إلى فرص نجاح، حيث أشارت الدكتورة بنه يوسف بوزون إلى أن القلق يشكل حالة طبيعية عندما يشعر به الإنسان من حين إلى آخر، وله دور إيجابي في حياته من خلال تحفيزه على تطوير مهاراته وقدراته لتجاوز التحديات التي تسبب له القلق، منوهة إلى أهمية التحكم بالقلق والسيطرة عليه تفادياً لتحوله إلى مرض اضطرابات القلق والتي تعتبر الأكثر شيوعاً من أي فئة أخرى من اضطرابات الصحة النفسية، منوهة إلى الأعراض العامة لاضطرابات القلق والتي تتمثل بمشاعر الهلع والخوف، والأفكار والسلوكيات القهرية، مثل صعوبة في النوم وبرودة اليدين أو تعرقها وضيق في التنفس، وعدم القدرة على الجلوس والاسترخاء.

تأثيرات اضطرابات القلق
كما أشارت الدكتورة بنه يوسف بوزون إلى تأثير اضطرابات القلق المفرط على الصحة الجسدية ولا سيما على الجهاز المناعي للجسم، حيث يؤثر القلق على الخلايا الليمفاوية الموجودة في الجسم والتي لها دور فعال من حيث مكافحة العدوى والقضاء على الالتهابات التي تواجه الجسم، مما يقلل من كفاءة الجهاز المناعي، ويجعل الجسم يستغرق وقت أطول في التعافي، مشيرةً إلى طرق السيطرة على القلق والحد من تأثيراته السلبية من خلال المحافظة على النشاط البدني، واتباع أنماط حياة صحية والحصول على قدر كاف من النوم، واستخدام أساليب الاسترخاء، والتخلص من السلبية والتفكير بشكل إيجابي في الأمور الجيدة، والابتعاد عن متابعة الأخبار السلبية.


المصدر: misbar

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع