استكملت مجموعة من موظفي اينوك مؤخراً برنامجاً مكثفاً في المركز الدولي للتدريب على مكافحة الحرائق في لندن، تضمّن تدريباً صارماً على مناهج مكافحة الحرائق ومواجهة حرائق النفط والغاز والتعامل مع المواد الخطرة.

وشارك في الدورة التدريبية عشرة مواطنين إماراتيين من المشمولين ببرنامج اينوك للتدريب التقني، وشمل برنامج التدريب محاضرات وندوات وجلسات تقييم وتمارين جماعية لتطوير وإثراء معارف وخبرات الموظفين وتأهيلهم للعمل في مركز اينوك للاستجابة الأولية للحرائق في جبل علي. كما انضم السيد نبيل عبد الكريم، مدير إدارات خدمات البيئة والصحة والسلامة للمجموعة إلى المتدربين في حفل تخرجهم الذي عقد في آواخر شهر يوليو الماضي في المركز الدولي للتدريب على مكافحة الحرائق في لندن.

هذا وتعدّ اينوك أول شركات الطاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة التي تقدّم لموظفيها فرصة المشاركة في هذا البرنامج التدريبي التقني، مما يعكس عمق التزام المجموعة باعتماد أفضل معايير وممارسات الصحة والبيئة والسلامة، بالتزامن مع الاستثمار المتواصل في تطوير الموارد البشرية.

بهذه المناسبة، قال سعادة سيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة اينوك: "نعمل دائماً على ترسيخ التزامنا بتطوير الموارد البشرية في المجموعة وبناء شراكات قوية مع المؤسسات التدريبية المتخصصة، حرصاً منا على تطوير وإثراء مهارات وخبرات كوادرنا، وسنستمر بالعمل على الارتقاء بمعايير الجودة والتميز على كافة المستويات، مع التركيز على ممارسات الصحة والسلامة، لنؤكد على موقعنا الرائد في قطاع الطاقة وبما ينسجم مع أفضل معايير السلامة العالمية."

وبصفتها مجموعة رائدة تدير أعمالها في قطاع متعدد المجالات، تحرص اينوك باستمرار على إجراء اختبارات مكافحة الحرائق بالإضافة إلى تمارين الطوارئ بالتنسيق مع الدفاع المدني بدبي. ويعدّ تحسين الاستجابة للطوارئ عنصراً جوهرياً بالنسبة للمجموعة التي يخضع موظفوها سنوياً إلى التدريب بناءً على احتياجات كلّ منهم.

وانطلاقاً من مكانتها كشركة نفط وطنية، تلتزم اينوك بالاستثمار في تطوير الكوادر الإماراتية، إذ بلغت نسبة التوطين في المجموعة 40 بالمئة، وتتطلع إلى رفع هذه النسبة إلى 50 بالمئة بحلول عام 2021.


المصدر: asdaabcw

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع