أطلقت وزارة الثقافة وتنمية المعرفة رسمياً فعاليات المخيم الصيفي الثقافي، بحضور الشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي رئيس دائرة التنمية السياحية في عجمان ونورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة وذلك في مناسبة خاصة أقيمت في مركز عجمان الثقافي، حيث تضمنت فعالية الإطلاق جولة تفقدية في أرجاء المركز الثقافي والإطلاع على مجريات رش العمل الإبداعية التي يقدمها نخبة من المدربين المحترفين في مختلف الفنون الإبداعية.

قال الشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي رئيس دائرة التنمية السياحية في عجمان: "أطلعنا اليوم على ورش العمل التي تقام ضمن المخيم الصيفي التي تنظمها وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في مركز عجمان الثقافي بناء على دعوة كريمة من الوزارة، ولمسنا من خلال هذه الزيارة ان مثل هذه المخيمات والورش بما تتضمنه من برامج غنية تساهم في بناء قاعدة ثابتة من الشباب الطموح ليكونوا نواة فعالة في خدمة مجتمعهم وأوطانهم خاصة هذه المخيمات تغطي العديد من المجالات مثل العلوم والفنون والعمارة والتصميم والابتكار والفضاء وتشرف عليها نخبة من المؤسسات المحلية والعالمية المتخصصة".

وأضاف سموه: "إن ورش العمل خلال المخيم الصيفي تمتاز بالتنوع فهي تلبي رغبات الشباب على اختلاف فئاتهم الأمر الذي يساهم في نجاحها مشيراً إلى ان مثل هذه المخيمات الصيفية تساهم في حفظ الشباب وبناء خبراتهم ومعارفه المستقبلية لذلك لا يسعنا إلا أن نشكر كافة القائمين على إنجاح مثل هذه الأنشطة".

وأكدت نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة أن ورش العمل الإبداعية في المخيم الصيفي الثقافي يتم تقديمها بأسلوب يجمع بين العلم والثقافة، والمتعة والترفيه بما يرسخ الأهداف المرجوة من الورش، ويسهم في اكتشاف مواهب مبدعة في مختلف المجالات المقدمة، ويفتح فضاآت وآفاقاً أوسع من الإنتاج الإبداعي لدى الأجيال الصاعدة، ويكسبهم المهارات المعرفية في المجالات الإبداعية لتكون هذه المهارات والخبرات أساساً قوياً لاختيار توجهاتهم الإبداعية المستقبلية.

وقالت نورة الكعبي: "مع بداية العطلة الصيفية يبدأ أولياء الأمور في البحث عن أفضل المواقع والسبل التي تضمن لأبنائهم قضاء عطلة صيفية مفيدة ومرحة في ذات الوقت، وهنا يأتي دور المخيمات الصيفية التي توفر للأبناء الفرص للإستفادة من وقتهم خلال فترة العطلة. وقد عملنا في الوزارة على إعداد برنامج المخيم الصيفي الثقافي بما يضمن تحقيق تلك المتطلبات بالتعاون مع مؤسسات ثقافية في الدولة، لتوفير التجارب والخبرات التي تنمي وتحفز مجموعة متنوعة من المهارات والمواهب، وكذلك توسيع آفاق فئات الناشئة والشباب المعرفية والعلمية عبر ورش عمل تخاطب مختلف التوجهات والميول من علوم وحرف وأعمال بإشراف رواد وخبراء متخصصين في العديد من مجالات العمل والإبداع."

وتجول الشيخ عبد العزيز النعيمي ونورة الكعبي على ورش العمل والتي ضمت ورشة عمل بعنوان "صناعة المجوهرات باستخدام المواد المستدامة" والتي أشرفت عليها الفنانة والمصممة الإماراتية الفنانة عزة القبيسي، حيث تكسب هذه الورشة المشاركين مهارات في مجالات تصميم وتشكيل المجوهرات والخطوات والمواد اللازمة لصناعتها.

كما تضمن اليوم الافتتاحي للمخيم، ورش أخرى جاءت بعنوان "العيش على المريخ" بإشراف رافي تيشكيريان، مصمم الفضاء والأستاذ المساعد في معهد دبي للتصميم والإبتكار، وورشة "التحليل الإبداعي للشخصيات" قدمها متخصصون من "ري أوربان ستوديو"، وورشة " فن الكونكريت 1.1" بإشراف الفنانة فرح نصراوي.

ويضم المخيم الصيفي أكثر من 70 ورشة إبداعية ويرحب بالمشاركين خلال الفترة من 14 يوليو الجاري إلى 6 أغسطس 2019. ويأتي المخيم ترجمة لخطط وزارة الثقافة وتنمية المعرفة وأهدافها الاستراتيجية في تحفيز التفاعل المجتمعي وإشراك المجتمع في العمل الثقافي، واستهداف واكتشاف وتطوير المواهب الوطنية الناشئة وتنميتها.

وتقام فعاليات المخيم الصيفي الثقافي في المراكز الثقافية التابعة للوزارة في كل من: الظفرة، وعجمان، وأم القيوين، والفجيرة، ورأس الخيمة، ودبا الفجيرة، ومسافي. وتم تصميم برنامج المخيم بما يضمن أسلوبها التفاعلي المبتكر الذي يركز على إتاحة الفرصة لأولياء الأمور لإشراك أبنائهم في ورش العمل التي تناسب ميولهم وشغفهم في مجالات الفنون، والعلوم، والتصميم، والعمارة، والابتكار، واكتشاف الفضاء والمهارات المستقبلية.

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع