أعلنت شركة "كانون" عن تعاونها مع نخبة من المصورين المحليين والعالميين المرموقين في إطار مبادرتها "رواة القصص البصرية". وسيقوم المصورون المختارون بتقديم سلسلة من ورش العمل والجلسات الحوارية التي تهدف إلى صقل مهارات المصورين المهتمين بهذا المجال. وسيتم تنظيم ورش العمل في مناطق مختلفة خلال العام الحالي، وتهدف إلى ضمان تأهيل جميع المشاركين لإلتقاط صور بجودة تجعل منهم أفضل رواة للقصص البصرية.

ويُعرف عن رواة القصص البصرية التسعة، الذين وقع الإختيار عليهم في إطار المبادرة، قدرتهم على التأثير على الأخرين وإلهامهم. وهم من أصحاب المواهب المتميزة ومن الرواد في استخدام تقنيات التصوير الحديثة. ويركز جميع المصورين المختارين على فن رواية القصص البصرية، ويتمتعون بمهارات عالية في استخدام أحدث الابتكارات والتقنيات لتقديم نتائج رائعة.

وقال فينكاتاسوبرمينان هاريهاران، مدير وحدة أعمال العملاء لدى شركة "كانون الشرق الأوسط”: "نحن نهدف من خلال مبادرة ’رواة القصص‘ إلى ضمان استفادة محبي التصوير الفوتوغرافي ورواة القصص بالطريقة الأمثل من مواهبهم وصقلها. ونحن نتطلع أيضاً إلى إلهامهم وتشجيعهم على رواية قصص بصرية رائعة من خلال تقديم صور مؤثرة ورائعة. وعليه، قمنا بالتعاون مع مجموعة من أبرز المصورين العالميين المتمرسين في فن التصوير الفوتوغرافي ومن المتحمسين لمشاركة خبراتهم مع المشاركين في المبادرة".

وأضاف هاريهاران: "لطالما ركزت شركة ’كانون‘ على مشاركة أفضل الممارسات التي من شأنها أن تتيح لجميع محبي هذا الفن القدرة على إلتقاط الصور الجميلة وذلك في سبيل حفظ ذكرياتنا التي لا تقدر بثمن للأجيال القادمة."

وتضم قائمة المصورين أسماء من الحائزين على جواز عالمية مثل كلينتون لوبي المتخصص في تصوير الأزياء، والذي نال جائزة مصور العام من "ميديا ٢٤"، ويضم سجله الحافل أيضاً إخراج مسلسل تلفزيوني نال جوائز هامة.

ومن المصورين الذين قاموا بالتعاون مع شركة "كانون" أيضاً سكينة رجبالي، والتي تعد واحدة من المصورين السبعة الوحيدين المحترفين والمجازين من الفئة الأولى في منطقة الشرق الأوسط والتي ساهمت في لائحة طويلة من الكتب الأكثر مبيعاً والمجلات الأكثر انتشاراً.

وتتضمن لائحة المصورين أيضاً خورخي فيراري، المصور الذي يتخذ من دبي مقراً له، والذي يتخصص في مجال التصوير الحي. وقد قام فيراري بتصوير بعضاً من أهم البطولات الرياضية الرائدة في الدولة بالإضافة للمسابقات العالمية. وسيقوم فيراري بمشاركة خبراته، خلال برنامج المبادرة، حول التصوير الحي والتصوير التجاري. ومن جهة أخرى، سيقوم المصور نيكولاس طعمة الذي يصف نفسه بأنه معالج بصري ومنتج محتوى، بتعليم التصوير الفوتوغرافي الإبداعي والتصوير الشخصي للمشاركين في المبادرة.

أما غاري شميد، المصور العالمي المعروف في مجال الفنادق والمنتجعات والمصور الشخصي المعتمد لعدد من سلاسل الفنادق الراقية، فسيقوم بمشاركة أسرار إلتقاط أفضل الصور للطعام والديكورات الداخلية. في حين أن جلال بن ثنية الخبير في مجال "التصوير الفوتوغرافي لحياة الشارع" والذي قام بنشر كتب مصورة عن دبي، سيقوم بإظهار كيف من الممكن تمَرس هذا الفن المميز.

وتشمل قائمة المشاركين في المبادرة أيضاً كل من حسن أصلان، المالك المشارك لـ "دبي فيلم برودكشن"، والذي يقوم بتقديم أفلام وثائقية بميزانيات كبيرة ومشاريع أفلام تجارية. ونيك اروندل، مؤسس "ناتشورال فوتوغرافي إيليت"، والذي يقوم بتنظيم جولات للتصوير الفوتوغرافي في مدينة دبي.

ويُعد المصورون الخبراء المشاركون في مبادرة "كانون" من الأمثلة المتميزة في مجالهم، حيث يجسدون في أعمالهم أهمية إلتقاط الصور المثالية لصياغة ورواية القصص البصرية. وفي هذا الصدد، ستقوم "كانون" باستضافة ورش عمل وجلسات حوارية تركز كل منها على مجال محدد للتصوير الفوتوغرافي باستخدام أحدث التقنيات والتوجهات في هذا المجال.

وقامت كانون بإطلاق هذه المبادرة المميزة من خلال تنظيم فعالية في حي السركال أفينيو في دبي واستضافت كلاً من المصورين الفوتوغرافيين المحترفين نيكولاس طعمة وكلينتون لوب، حيث أشرفوا على تقديم ورش عمل حوارية في مجال تصوير الأزياء والطعام لأبرز الإعلاميين والمدونين في دولة الإمارات، لتدريبهم على أهم المهارات التصويرية الفنية.

المصدر: ketchum-raad

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع