بحضور أكثر من 100 شخص، استضافت هيئة المساهمات المجتمعية – معاً اليوم المفتوح بعنوان "حاضنة معاً الاجتماعية" والذي تناول موضوع تمكين أصحاب الهمم ودعم المشاريع الاجتماعية الناشئة، وذلك بالتعاون مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم.

حيث قدمت سعادة سلامة العميمي، المدير العام لهيئة المساهمات المجتمعية – معاً، نبذة عن الهيئة وأهم أهدافها والمحاور الأساسية التي ترتكز عليها، وشرحت سارة الحاج، مدير برنامج حاضنة معاً الاجتماعية، ورشة عمل حول خطوات التسجيل في برنامج حاضنة معاً الاجتماعية، والذي يتناول في دورته الأولى موضوع أصحاب الهمم، وسبل تمكينهم ودمجهم باعتبارهم جزء لا يتجزأ من مجتمعنا. واستهدفت ورشة العمل روّاد الأعمال الاجتماعيين، والأشخاص المهتمين بإنشاء مؤسسة اجتماعية أو منشأة أهلية في أبوظبي، يكون غرضها توفير خدمات مبتكرة ومستدامة لتعزيز دمج وتمكين أصحاب الهمم.

وقد حصل الضيوف على فرصة الاطلاع على الخدمات التي توفرها مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم من خلال جولة تعريفية حول أهم وأحدث المرافق وورش العمل المتاحة التي تقدمها لطلابها. إذ تسعى المؤسسة جاهدة نحو تمكين الطلاب من التفوق في مجالات الحياة المختلفة، وذلك من خلال الدروس العملية في الخياطة، والفن، ومجموعة من تجارب التعلم المتنوعة. كما يحصل الطلاب على أول مختبر للروبوتات في المنطقة بأحدث المعدات التي تهدف إلى استعادة حركة الفرد وتنقله. كما تشمل فصول العلاج الأخرى العلاج المائي وركوب الخيل.

وبهذه المناسبة، صرّحت سعادة سلامة عجلان العميمي، المدير العام لهيئة المساهمات المجتمعية "معاً": "أوجه شكري لجميع الذين انضموا إلينا اليوم لسماع المزيد حول حاضنة معاً الاجتماعية. يعد هذا اليوم المفتوح أحد الخطوات الأساسية لتحقيق قطاع ثالث مزدهر وتمكين أبوظبي من أن تصبح مركزاً للريادة والإدماج الاجتماعي. يهدف هذا البرنامج إلى تحديد المسار لإمارة أبوظبي لزيادة عدد المنشآت الأهلية".

وأضافت: "مع تركيز دورتنا الأولى من حاضنة معاً الاجتماعية على إيجاد حلول مبتكرة للتحديات التي يواجهها أصحاب الهمم، كانت فرصة رائعة للاستماع المباشر من مؤسسة زايد العليا الذين يقومون بهذا العمل الممتاز الداعم لأصحاب هذه الفئة".


المصدر: sevenmedia