مع استمرار القلق الذي تسببه جائحة كوفيد-19 بشأن ما ستبدو عليه سنوات الدراسة الأكاديمية 2020 و2021، فإن التعليم عبر الإنترنت يتطور باعتباره الخيار الوحيد والأكثر أماناً.

ووفقاً لبحث نشرته كي بي ام جي، يعد التعلم عبر الإنترنت أحد أسرع القطاعات نمواً بزيادة بنسبة 900٪ منذ عام 2000 حيث يشهد نمواً متسارعاً في الآونة الأخيرة نظراً لبحث الآباء عن بدائل مستقرة للتعليم التقليدي تضمن سلامة وحماية أبناؤهم بجانب حصولهم على شهادة إتمام مرحلة الدراسة الثانوية شريطة أن تكون معتمدة دولياً لتمكنهم من الالتحاق بأعرق الجامعات العالمية.

وتعتبر المدرسة الدولية بيرن للتعليم أونلاين واحدة من أقدم وأنجح المدارس التي تتيح التعلم عبر الإنترنت منذ عام 2011 بعد أن أنشأتها مدرسة بيرن الدولية في سويسرا لتوفير المرونة في اختيار الدورات الدراسية التي لا تستطيع المدارس التقليدية تقديمها. وتقدم المدرسة الدولية بيرن أونلاين الدراسة بداية من صف الروضة وحتى الصف الثاني عشر.



ويمكن للطلاب التسجيل والالتحاق بالمدرسة الدولية بيرن للتعليم أونلاين من أي مكان في العالم يوفر الاتصال بالإنترنت ويحصل الطلاب على شهادة الثانوية العامة الأمريكية المعتمدة والمقبولة في جميع أنحاء العالم. وقال كودي كلافير، مدير المدرسة الدولية بيرن للتعليم أونلاين "نعمل مع فريق من المعلمين المدربين تدريباً ذوي الخبرة لتأهيل طلابنا لاجتياز اختبارات الثانوية العامة الأمريكية، مما يمكنهم من الالتحاق بأعرق الجامعات العالمية بسهولة ويسر، كل ذلك في مقابل زهيد".

المصدر: sparkpublicity