’مدينة دبي الأكاديمية‘ تعزز مكانة الإمارات في مجال التعليم العالي بالمنطقة

قامت مدينة دبي الأكاديمية العالمية العضو في "تيكوم"، وجامعة "برمنغهام"، بتوقيع اتفاقية لبناء المرحلة الثانية من حرمها الجامعي ضمن المدينة الأكاديمية، وقّعها كل من الرئيس التنفيذي لمجموعة تيكوم مالك آل مالك ومدير ونائب رئيس جامعة برمنغهام البروفيسور السير ديفيد إيستوود، بحضور معالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي وزير دولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة، والقنصل العام البريطاني في دبي اندرو جاكسون.

تطوير
وتأتي أهمية هذه الاتفاقية كونها تصب في جهود مجموعة تيكوم الهادفة للمساهمة بتنويع اقتصاد دبي، ودعم نمو قطاعات استراتيجية، مثل قطاع التعليم من خلال مدينة دبي الأكاديمية العالمية، وتتجاوز أهمية هذا القطاع الجانب الاقتصادي إلى جوانب أخرى كثيرة مع تحول دبي إلى وجهة عالمية للطلاب الدوليين الراغبين بالدراسة خارج بلدانهم.

افتتاح
وبموجب الاتفاقية التي تم توقيعها أمس سيتم افتتاح توسعة الحرم الجامعي الواقع ضمن مدينة دبي الأكاديمية العالمية، في سبتمبر 2021 ويمكن أن يستوعب 2900 طالب مع إمكانية التوسع في الحرم ليواكب نمو الجامعة في دبي.

وتحتل برمنغهام التي أنشئت منذ أكثر من قرن مكانة بارزة ضمن قائمة أفضل 100 جامعة عالمياً، كما أنها عضو في مجموعة راسل لجامعات النخبة البريطانية. وتقدم الجامعة درجات علمية معتمدة في الإمارات وفق نفس المعايير العالية التي تطبقها في المملكة المتحدة.

إنجاز
وخلال الحفل الخاص لتوقيع الاتفاقية الذي أقيم في مدينة دبي الأكاديمية العالمية قال نائب رئيس جامعة برمنغهام ورئيس مجلس الجامعة البروفيسورإد سميث: "هذا إنجاز بارز لجامعة برمنغهام. فمنذ البداية، دعم أعضاء المجلس هذا المشروع الواعد للحرم الجامعي في دبي. وأود أن أشكر هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، ومدينة دبي الأكاديمية العالمية، وجميع شركائنا في المنطقة على دعمهم ومساعدتهم لنا في تحقيق هذا الإنجاز المهم".

وقال البروفيسور إيستوود: "لقد استقبلنا الدفعة الأولى من طلابنا في جامعة برمنغهام دبي في سبتمبر، وبعدها بخمسة أشهر فقط، باشرنا المرحلة التالية والمثيرة من مساهمتنا في دعم المجتمع الإماراتي".

وأضاف: "انطلاقاً من كوننا جامعة عالمية، نلتزم بدورنا في دعم جهود الإمارات نحو النمو والتقدم الاقتصادي من خلال المعرفة والابتكار، والمساهمة في تعزيز مكانة دبي كمركز تعليمي دولي متنامٍ".

وختم قائلاً: "لقد تم تصميم هذه المنشأة المبتكرة بشكل يشبه حرمنا الجامعي الجميل والتاريخي في إدغبستون، ما يوفر بيئة مرنة وعصرية لطلابنا في دبي لتحقيق أقصى الاستفادة من خبراتنا التعليمية والبحثية".

وتقدم جامعة برمنغهام في دبي برامج أكاديمية مثل إدارة الأعمال، والاقتصاد، وعلوم الحاسوب، والهندسة الميكانيكية، وتدريب المدرسين. وتعتزم الجامعة إطلاق برامج دراسية جديدة للعام الأكاديمي 2019-2020 في اختصاصات تشمل المحاسبة، والصيرفة والتمويل، والقانون التجاري الدولي، وتدريب المدرسين بالعربية، والاحتياجات التعليمية الخاصة.

بدوره، قال مالك آل مالك، الرئيس التنفيذي لمجموعة تيكوم: "نفخر باختيار مؤسسة جامعية عريقة مثل جامعة برمنغهام لدبي ولمدينة دبي الأكادمية العالمية كمركز عالمي لها، إذ أن سعينا لجذب أعرق المؤسسات التعليمية والخبرات المتميزة لمجمعاتنا التعليمية في دبي له دورمحوري في تحقيق أهدافنا الاستراتيجية بمواصلة دعم اقتصاد معرفي يقوده الابتكار في دولة الإمارات وتعزيز مكانة دبي كمركز للمبدعين في جميع المجالات وتطوير مهارات الأفراد بحيث تلبي متطلبات العمل في المستقبل في ظل التغيرات التكنولوجية المتسارعة".

وأضاف: "إن بروز إمارة دبي كمركز تعليمي رائد اكتسب زخماً قوياً خلال الأعوام القليلة الماضية نظراً للمشهد السياسي والاقتصادي العالمي وتأثيراته على التعليم الجامعي الدولي في الأسواق التقليدية كبريطانيا والولايات المتحدة وكندا. كما أسهم تزامن ذلك مع الإصلاحات التنظيمية في الإمارات وسهولة الحصول على التأشيرات الدراسية وتأشيرات الإقامة طويلة الأمد التي ترمي إلى الاحتفاظ بأكثر المواهب تميزاً ودعم الخريجين الباحثين عن عمل في الدولة مما رفع مكانة دبي كوجهة مفضلة لتعليم جامعي عالي الجودة في بيئة تحتضن مختلف الثقافات".

من جانبه، قال محمد عبد الله، مدير عام مدينة دبي الأكاديمية العالمية ومجمع دبي للمعرفة: "يسرنا أن نعزز شراكتنا مع جامعة برمنغهام. إن تأسيس مقر هذه الجامعة العريقة في مدينة دبي الأكاديمية العالمية يمثل خطوة مهمة نحو علاقة طويلة الأمد ستسهم في تعزيز الخبرات التعليمية للطلاب المحليين والدوليين على حد سواء".

وأضاف قائلاً: "يعكس حرم الجامعة المتطور الذي سيكتمل في عام 2021، المنظومة المبتكرة والضرورية لتلبية احتياجات مجتمع الطلاب الدوليين. ومع استمرار توسع مجمعنا الحيوي، فإننا ملتزمون بدعم شركائنا الأكاديميين والتعاون مع أبرز المؤسسات الأكاديمية لتلبية الطلب العالمي على تعليم دولي عالي الجودة".

تفاصيل المبنى الجديد:
- صممت شركة هوبكنز للهندسة المعمارية المباني المميزة للحرم والتي تقع قبالة مجمع السكن الطلابي الأول في المدينة.
- تم تصميم الحرم الجامعي بمساحته البالغة 50 ألف متر مربع على نحو يشجع التعاون بين جميع التخصصات الأكاديمية، مع توفير مساحات تعلم مرنة ومساحات تدريس رسمية لضمان أن تجري العمليات التدريسية والبحثية بشكل متزامن، مما سيعود بفائدة كبيرة على الطلبة.
- يضم الحرم مركزاً طلابياً يقدم الخدمات الطلابية تحت سقف واحد. وتوفر الأفنية والمساحات الاجتماعية بيئة مريحة تتماشى مع المناخ المحلي المصمم على نحو يعزز استدامة الحرم الجامعي.
- يضم الحرم قاعات محاضرات وثلاثة مختبرات تستوعب 200 طالب، إلى جانب قاعات لعقد الندوات والحلقات الدراسية.


المصدر: apcoworldwide