أعلن برنامج قِمم لتمكين القيادات الواعدة، عن فتح باب التقديم لطلاب البكالوريوس والماجستير داخل المملكة العربية السعودية وخارجها، للالتحاق بدفعته الثالثة بدءً من 28 يناير، وحتى موعد أقصاه 27 فبراير. وسيتم إعلام 50 مرشحاً ناجحاً بقبول طلباتهم في 31 مارس، على أن يبدأ البرنامج في 2 يونيو ولمدة أسبوعين، حيث يتم اختتام البرنامج في حفل تكريم خاص يوم 13 يونيو.

وقد تأسس برنامج قمم بمبادرة مشتركة من قبل شركة ماكنزي آند كومباني والدكتور أنس عابدين، رائد أعمال ومستشار سابق في شركة ماكنزي، بهدف استكشاف المواهب السعودية الغنية وتمكينها من المساهمة في مسيرة التحول الطموحة للمملكة.

وتم إطلاق البرنامج لتحديد وتمكين أكثر الطلاب الجامعيين الواعدين في المملكة وتزويدهم بالمهارات اللازمة لتحقيق الريادة في عالمنا الحالي الأكثر تطوراً وتعقيداً.

وشهد برنامج قِمم نمواً كبيراً منذ انطلاقه في العام 2018. وقد تقدم إلى البرنامج نحو 13000 طالب وطالبة في سنته الأولى، وارتفع العدد إلى 18000 طالب وطالبة في دفعة العام 2019. وكان نحو 50% من المرشحين الخمسين الذين تم اختيارهم العام الماضي من النساء. وقد تقدم إلى البرنامج طلاب وطالبات من مختلف الاختصاصات والاهتمامات العلمية من جميع أنحاء المملكة.

ويقدم البرنامج للطلاب والطالبات الذين تم اختيارهم إرشاداً مهنياً مباشراً من قبل قياديين في القطاعين العام والخاص، والتدريب القيادي من خلال مهنيين وتنفيذيين يعملون في شركات مرموقة، وزيارات لمكاتب شركات محلية وعالمية رائدة في المملكة العربية السعودية، بالإضافة إلى عضوية في شبكة خريجي قمم، وحصولهم على وسام تقديراً لتميزهم في حفل تكريمي رفيع المستوى بعد إكمالهم للبرنامج.

وبهذه المناسبة، قال عبد الله سعيدان، الشريك المساعد في ماكنزي الشرق الأوسط: ‎"نظراً لوجود هذه المجموعة الواسعة من المواهب الناشئة التي تتمتع بقدرات كبيرة في المملكة، نؤمن بأن للشباب قدرة هائلة على التأثير المباشر على التحولات والتطورات الجارية. وإن المبادرات الاستراتيجية، مثل برنامج قمم، تبرز بعض الأسباب التي تدفع المملكة للتفاؤل بمستقبلها. ويظهر ذلك في تطور ونمو برامج تطوير المواهب. إن رعاية المواهب الشابة في السعودية هو أمر واجب بلا شك، وأنا أفخر بأن تكون لي مساهمة مباشرة في تعزيز مستقبل المملكة".

وقال الدكتور أنس عابدين، الشريك المؤسس لبرنامج قِمم: "يوفر برنامج قمم للمواهب الشابة نفاذاً مباشراً إلى بعض من أبرز القادة من القطاعين العام والخاص في المملكة. وسوف تمكنهم جلسات الإرشاد والتوجيه والنصائح المهنية التي يتلقونها من تحقيق طموحاتهم الكبيرة وتجاوز العقبات في طريقهم".

ويستهدف برنامج قِمم طلاب البكالوريوس والماجستير في أي جامعة سعودية، إضافة إلى الطلاب السعوديين الذين يدرسون في شهادات البكالوريوس والماجستير بجامعات خارج المملكة. وسيتم اختيار الزملاء في البرنامج بناءً على إنجازاتهم الأكاديمية، ومستوى مبادرتهم أو أنشطتهم خارج إطار الجامعة، وما يظهرونه من مسؤولية اجتماعية وخدمة للمجتمع.

ويتعاون برنامج قمم في دورته لعام 2020 مع 30 شركة محلية وعالمية لتحقيق هدفه في تمكين القيادات الواعدة من الجامعيين والجامعيات في السعودية. وتضم قائمة الشركاء كلاً من أبركين، وقناة "العربية"، والشركة الخليجية للإعلان والعلاقات العامة، وعرب نت، وباب رزق جميل، والبنك السعودي الفرنسي، وبوبا العربية، وكريم، وسيسكو، وعِلم، وجنرال إلكتريك، ومستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث، وكورن فيري، وشركة التعدين العربية السعودية "معادن"، وماجد الفطيم، وماكنزي آند كومباني، ومايكروسوفت، ونون أكاديمي، ومجموعة العليان، وعقال، وبيرسون، والقدية، وروكت إنترنت، وإس إيه بي (SAP)، ومجموعة سيرا القابضة، والشركة السعودية للصناعات الدوائية والمستلزمات الطبية (سبيماكو الدوائية)، وشركة الاتصالات السعودية STC، وصندوق رأس المال الجريء للتقنية STV، ويوداسيتي، ويونيليفر.


المصدر: apcoworldwide