بهدف الاحتفال بالمساهمة الفريدة التي يقدمها نخبة من خيرة المعلمين ورواد التعليم في المملكة العربية السعودة، دعت بيرسون الشرق الأوسط اليوم معلمي المدارس في كافة أنحاء الدولة إلى ترشيح المعلمين الملهمين، فرق التدريس المتميزة، أو قادة المدارس للحصول على "جائزة المعلّم 2019" من بيرسون.

هذا ويتم إطلاق هذه الجائزة المرموقة في المملكة العربية السعودية لأول مرة لمكافأة المعلمين الذين ساهموا من خلال التزامهم وتفانيهم بتحسين جودة التعليم المدرسي وإثراء حياة طلابهم، مما يجعلهم بحق أهلاً بهذا التقدير الدولي اعترافاً بإنجازاتهم.

تحتفل جائزة هذا العام وتقدر التميز في ممارسات التعليم في المملكة العربية السعودية للغة الإنجليزية والرياضيات والعلوم واللغة العربية والريادة. كما تدعم الجائزة هدف رؤية 2030 المتمثل في الاستثمار في التعليم والتدريب حتى يحظى أبناء الدولة بتعليم شامل ومتنوع يتميز بأعلى معايير الجودة.

وبهذه المناسبة، علّق السيد أوجان توكتاس، المدير العام لبيرسون الشرق الأوسط قائلاً: "بكل حماس، يسرّنا الإعلان عن إطلاق أول جوائز بيرسون للمعلمين في المملكة العربية السعودية، تقديراً منا لأهمية دور المعلم في المجتمع، فليس من قبيل المبالغة أن نقول أن باستطاعة المعلمين تغيير حياة الكثيرين. لذلك، يُشرّفنا الاحتفاء بالمعلمين المتميزين الذين ساهموا بشكل رائع واستثنائي في هذه المهنة النبيلة."

تتبع معايير الفوز بجائزة المعلم معايير بيرسون الصارمة للكفاءة في مجال التعليم. سيحصل الفائزون على درع تقدير وشهادة وإمكانية الاستفادة من برنامج التطوير المهني من بيرسون أونلاين، بالإضافة إلى قسيمة بقيمة 2,000 ريال سعودي. سيتم ذكر الفائزين أيضاً في حملة بيرسون الشرق الأوسط الأوسع نطاقاً مع مشاركة قصصهم عبر المنطقة.

ومن جهته، أضاف السيد أمان الله محمد حنيفة، منسق الشهادة العامة للتعليم الثانوي (GCSE) ومنسق مستوى A والمستشار الأكاديمي والجامعي في أكاديمية الرواد الدولية بالرياض قائلاً: "لقد قمت بتدريس المستوى الدولي للشهادة العامة للتعليم الثانوي (GCSE) لمادتي الكيمياء والفيزياء على مدار العام الماضي، كما أنني منسق الامتحان في مدرستي. يسعدني أن أسمع أن جائزة المعلم من بيرسون ستكون مفتوحة لي ولزملائي في المملكة العربية السعودية، فأنا أتطلع إلى فرصة المشاركة في هذه المبادرة لأن مكافأة المعلمين تُعتبر جانباً مهماً للغاية لتحقيق التطوير المهني."

وعلى الرغم من أن مهنة التدريس تُعتبر واحدة من أنبل المهن، إلا أن المعلّمين في جميع أنحاء العالم اليوم يشعرون بأنهم لا ينالون التقدير الكافي، وهو ما يُشير إليه إلى تراجع مكانة هذه المهنة النبيلة في العديد من البلدان وفقاً لدراسة أُجريت مؤخراً.

ومن أجل سد هذه الفجوة، أطلقت بيرسون هذه الجائزة الأولى من نوعها للمعلمين في المملكة العربية السعودية بهدف الوصول إلى جميع أنحاء الدولة والتعرف على المعلمين الذين قاموا تجاوزوا بمبادراتهم ما تتطلبه منهم الوظيفة وذلك لتقديم محتوى غير عادي بطرق مبتكرة وملهمة ورائدة لتحقيق أقصى قدر من مشاركة طلابهم وتشجيع إمكاناتهم الإبداعية على أكمل وجه. لا شك أنه هذا النوع من المبادرات سيلقى تأثيراً إيجابياً للغاية، سواء على المستوى المحلي أو العالمي.

أو عن طريق مسح رمز الاستجابة السريعة الوارد أدناه، واستكمال نموذج الترشيح المناسب على الإنترنت. سيستلم الفائز جائزته ويتلقى التقدير الذي يستحقه في حفل تقديم جائزة المعلم، وهو حفل عشاء رسمي يقام يوم الأربعاء الموافق 6 نوفمبر في فندق الفيصلية بالرياض.


المصدر: sherpacomms

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع