وقعت جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية اتفاقية المنحة البحثية مع استشاري أمراض القلب الإماراتي الدكتور وائل عبدالرحمن المحميد وذلك بحضور الدكتور عامر أحمد شريف، مدير الجامعة، و الأستاذ الدكتور علوي الشيخ علي، عميد كلية الطب في الجامعة، وأربعة من العلماء الحاصلين على جائزة المحميد البحثية الدكتور توم لوني، أستاذ مشارك في علم الصحة العامة والأوبئة، والباحث المتعاون الدكتور لؤي عوض أحمد، أستاذ مشارك في علم الأوبئة في معهد الصحة العامة، كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات. والدكتور ماثيو كروه، رئيس معهد أمراض الجهاز الهضمي كليفلاند كلينيك أبوظبي، وأستاذ مشارك في الجراحة كليفلاند كلينيك ليرنر كلية الطب بالتعاون الدكتور خوان باراهس جامبيو، باحث مساعد، كليفلاند كلينيك أبوظبي.

وللدكتور وائل المحميد مساهمات عديدة في إثراء مسيرة الجامعة التعليمية وفي خدمة المجتمع حيث أطلقت الجامعة بالتعاون مع الدكتور المحميد الدورة الأولى للجائزة في سنة 2018 والتي كانت متاحة للعلماء في دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي. وفي مايو من عام 2019، أعلنت الجامعة عن إطلاق الدورة الثانية من "جائزة جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية - المحميد البحثية"، والتي تهدف إلى دعم المقترحات التنافسية بخصوص الأبحاث الأساسية، أو الانتقالية، أو السريرية، أو أبحاث الصحة العامة، مع إيلاء الأولوية للمقترحات المتعلقة بالسرطان، والصحة النفسية وعلوم الدماغ، وأمراض القلب بما يشمل السكري والبدانة.

ويعد الدكتور وائل المحميد، أول من يُقلّد "وسام محمد بن راشد لدعم البحث العلمي" من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي حفظه الله وذلك لدوره المتميّز في دعم البحث العلمي الطبي في الإمارات. وسيمنح "وسام محمد بن راشد لدعم البحث العلمي" لرجال الأعمال والمستثمرين الذين ساهموا في تطوير الأبحاث العلمية ودعم التقدم العلمي والتكنولوجي في الدولة.

تركز جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية أبحاثها حول مواجهة التحديات في الرعاية الصحية والأمراض المزمنة في الدولة، وذلك انسجاماً مع أجندة الإمارات للعلوم المتقدمة لعام 2031. وتتمحور الأبحاث حول أمراض القلب والأوعية الدموية، والأبحاث الأساسية، والسريرية، وأبحاث الصحة العامة، والسرطان، والصحة النفسية وعلوم الدماغ، والجينات وأمراض القلب بما يشمل السكري والبدانة.

وتتطلع الجامعة من خلال استراتيجيتها إلى الخروج بشراكات مجتمعية لدعم البحث العلمي وإثراء التميز الأكاديمي البحثي في الدولة والمنطقة.

 

المصدر: misbar

 

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع

Stock Market