التقرير الأسبوعي من الشركاء المتحدون للاستثمار.. من المتوقع هبوط كمية التداول في المنطقة خلال شهر رمضان

شهدت أسواق الأسهم العالمية أداء متفاوتاً خلال الأسبوع. انتعش الاقتصاد الأمريكي بعد التصحيح الطفيف. قرر مجلس الاحتياطي الفيدرالي إبقاء سعر الفائدة ما هو عليه دون تغيير ولم يشير إلى أي احتمالية رفع أو خفض أسعار الفائدة للفترة المتبقية من العام.

أشار تقرير الشركاء المتحدون للاستثمار أنه تعرضت أسهم منطقة اليورو لضغوط خلال الأسبوع على خلفية أرباح الشركات المخيبة للآمال وضعف النشاط الاقتصادي. انخفض سعر خام برنت بنسبة 1.80٪ خلال الأسبوع على خلفية زيادة المخزونات الأمريكية وتلاشي المخاوف من تضييق العرض.

بالنسبة للأسواق الإقليمية، كان الأداء خلال الأسبوع متعادلاً حيث أغلقت 4 مؤشرات من أصل 8 مؤشرات بشكل إيجابي، في حين أغلقت المؤشرات الأربعة المتبقية بشكل سلبي حسب تقرير الشركاء المتحدون للاستثمار. كانت مصر الأفضل أداءً إقليمياً حيث حققت مكاسب بنسبة 0.75٪، تلتها مكاسب بنسبة 0.66٪ في السعودية و0.62٪ في عُمان. كانت أبوظبي الأسوأ أداءً حيث بلغت خسائرها 2.77٪، تلاها خسائر بلغت 1.04٪ في دبي و0.53٪ في البحرين.

من المحتمل أن تستمر الأسواق نحو التقدم على خلفية الظروف الاقتصادية الداعمة وارتفاع أسعار النفط. ومن المتوقع أيضاً أن يكون نشاط التداول داخل المنطقة ضعيفاً خلال شهر رمضان بسبب قلة مشاركة المستثمري العوام. سيواصل المستثمرون متابعة التطورات في الأسواق العالمية عن كثب والأرباح الفصلية من الشركات الإقليمية.


المصدر: matrixdubai