مركز IVI Fertility الشرق الأوسط يقدم عروض خاصة احتفالاً بيوم المرأة العمانية

 مواكبة لاحتفالات السلطنة بيوم المرأة العمانية الموافق في 18 أكتوبر 2018، أعلن مركز IVI Fertility الشرق الأوسط، الرائد عالمياً في مجال الإخصاب، في سلطنة عمان عن حزمة عروض خاصة تكريما للمرأة ودورها الهام في بناء الأمة.
ويسمح العرض الخاص الذي بدأ من 17 ويستمر حتى 31 أكتوبر 2018، للأزواج الذين يسعون إلى الحصول على الحمل بتقنية أطفال الأنابيب (IVF) بالاستفادة من الاستشارة وإجراء اختبار مُضاد الهرمون ميلر (AMH)، والذي يستخدم لتقييم احتياطي المبيض في المركز بتكلفة مخفضة قدرها 40 ريال عماني.

وقال الدكتور "فرانسيسكو رويز"، المدير الطبي لمركز IVI Fertility الشرق الأوسط للخصوبة في مسقط: "يمثل إطلاقنا لباقة العروض الخاصة إظهاراً لتقديرنا الكبير للمرأة العمانية وللمرأة في بقية أنحاء العالم لمساهماتهن الحيوية في مجتمعاتنا. ونود بدورنا تحيتهن على عملهن الدؤوب ونشيد بمثابرتهن لدفع المجتمع دائماً إلى الأفضل في كافة المجالات. فإن المرأة العمانية لها فضل كبير لما تنعم به السلطنة اليوم من رخاء وازدهار، حيث ساهمت بمجهودات كبيرة وتربية أجيال دفعت البلاد لمواكبة التقدم في القرن الحادي والعشرين".

وأضاف الدكتور "رويز": "تشكل هذه الحزمة الخاصة أيضاً جزءاً من مبادرتنا المستمرة لإحياء الأمل لجميع الأزواج الذين يواجهون صعوبة في الحصول على الحمل من خلال جعل خدماتنا في متناولهم. كما أنها تكمل حملتنا لرفع مستوى الوعي حول مختلف الوسائل والتقنيات الطبية المتاحة للأزواج الذين يرغبون في الحمل ولكنهم يواجهون تحديات. ونحن ندعو الازواج لزيارة مركزنا اليوم حتى نهاية الشهر للاستفادة من هذا العرض الخاص المحدود".

ووفقاً لمركز IVI Fertility الشرق الأوسط، فإن اختبار مُضاد الهرمون ميلر (AMH) هو الاختبار الأكثر دقة حتى الآن لتقييم احتياطي المبيض، والذي يلعب دوراً حاسما في خصوبة المرأة. ويعتبر الاختبار، الذي يمكن إجراؤه طوال مدة الدورة الشهرية، علامة حساسة للغاية لشيخوخة المبيض وأداة قيّمة لتقييم احتياطي المبيض.

وتعد عملية التقييم الطبي واحدة من أحدث الخدمات المقدمة في مركز IVI Fertility الشرق الأوسط في مسقط. ويشتهر مركز IVI Fertility الشرق الأوسط ببحوثه وتطبيقاتها العلمية ومواكبته لأحدث التطورات في مجال التقنيات المساعدة على الإنجاب. ويراعي المركز تطبيق أعلى المعايير والبروتوكولات والسياسات لمساعدة المرضى في جميع أنحاء العالم.

 

المصدر: virtuemena