تنطلق ’جودنس كارت‘، منصة التجارة الإلكترونية الجديدة، اليوم لتلبية كافة متطلبات نمط المعيشة القائم على خدمات الصحة والعافية المتميزة في دولة الإمارات العربية المتحدة؛ وتستقطب المنصة مفهوماً جديداً كلياً للمتجر الإلكتروني. وتتيح المنصة للمستهلكين قدرة الوصول إلى مجموعة متنوعة من الموردين والعلامات التجارية تحت سقف افتراضي واحد، بما يكفل الحصول على منتجات محلية ودولية المصدر وبجودة عالية عبر مجموعة واسعة من الفئات التي تتضمن المنتجات الطبيعية والعضوية ومستحضرات الجمال الطبيعي والعناية المنزلية ومنتجات الأطفال. وفيما يتعلق بتجار التجزئة وشركات التصنيع والمنتجين والمستشارين، تتيح ’جودنس كارت‘ فرصاً منخفضة التكاليف والمخاطر لتوسيع السوق عبر التجارة الإلكترونية للشركات الصغيرة المستقلة وقدراً أكبر من الانكشاف وقناة جديدة للتسويق بالنسبة للمؤسسات الكبيرة.

وفي عالم يفتقر فيه الناس للوقت مع محاولات العيش بصورة أفضل، يتطلب الحصول على المنتجات الطبيعية أو المنتجات الخاصة بالتغذية أو المنتجات الخاصة بالأطفال أو الجمال أو التنظيف أو اللياقة البدنية أمراً  الكثير من الوقت والتكاليف. وتعتبر ’جودنس كارت‘ عرضاً من شأنه تغيير الحياة للعيش بصورة أفضل، وتوفير حل مريح وسهل الاستخدام وفاعل من حيث التكلفة لأي شخص مهتم بتعزيز مستوى صحة الحياة التي يعيشها.

 وتشير التكهنات إلى احتمال أن تتحول التجارة الإلكترونية إلى التوجه الرئيسي الذي تعتمده الشركات في الإمارات، بحيث تبلغ قيمتها المتوقعة 10 مليار دولار أمريكي (36.7 مليار درهم) بحلول نهاية عام 2018. وتقدر القيمة الإجمالية الحالية للتجارة الإلكترونية في دولة الإمارات العربية المتحدة بمبلغ 2.5 مليار دولار (9.2 مليار درهم). 

وتسعى ’جودنس كارت‘ لتمكين المستهلكين من اتخاذ قرارات مدروسة تسهم في تبسيط الرحلة إلى نمط معيشة صحي، فضلاً عن الشركات التي تصنّع المنتجات وتوفرها. وفيما يتخطى الحدود التقليدية للمنتجات العضوية من مصادر محلية، وعملية الإنتاج المرتبطة بالعافية، تعتبر ’جودنس كارت‘ أول منصة ومتجر إلكتروني تستقطب سلسلة توريد مختارة بعناية مع أسعار تنافسية للغاية مما يجعل اعتماد نمط حياة صحي أكثر سهولة، وبأسعار معقولة للجميع. وتظهر أحدث النتائج التي توصل إليها متتبعوا التجارة الإلكترونية عبر شركة ’يوغوف‘ (YouGov)، المتخصصة في مجال الاستبيانات والأبحاث، أن التنوع والراحة هما العناصر الأساسية التي تستقطب المستهلكين الراغبين بالحصول سريعاً على منتجات مختارة وعالية الجودة، وبأسعار معقولة.

 وبهذه المناسبة، قالت جيتا باهلاجاني، مؤسسة ’جودنس كارت‘ ورائدة الأعمال التي كانت وراء إطلاقها: "تعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة من أسرع أسواق التجارة الإلكترونية نمواً في العالم، وتظهر التطورات الأخيرة أن خدمات الصحة والعافية تشكل واحداً من أقسام التجارة الإلكترونية الناشئة في الدولة. وتتوقع شركة ’إيه تي كيرني‘ العالمية للاستشارات تضاعف حجم سوق التجارة الإلكترونية في دول مجلس التعاون الخليجي أربع مرات لتصل قيمتها إلى 20 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2020. وتتجلى فكرة ’جودنس كارت‘ في تعزيز سهولة وصول الجميع إلى خدمات الصحة والعافية، وبشكل مريح وفاعل من حيث التكلفة، واعتباره من الحلول الموفرة للوقت، مع تخطي حدود الاعتماد على حل واحد للحصول على منتجات طازجة المتاحة حالياً في منطقة دول الخليج العربي. يعتبر النقر على زر للحصول على الخدمات واحداً من حلول نمط المعيشة التي يحتاجها الجميع. ويندفع هذا التوجه في جزء منه بزيادة مستوى اتصال المستهلكين نتيجة لانتشار الأجهزة والخدمات المرتبطة في دولة الإمارات العربية المتحدة، فضلاً عن ازدياد التوجه نحو الابتعاد عن تجربة التسوق التقليدية في المتاجر. وانسجاماً مع الجهود التي تبذلها الدولة للارتقاء بمستوى السعادة والمعنويات الإيجابية كأسلوب يعيشه الجميع، تتجلى طموحاتنا في إقامة مجتمع من الأشخاص ذوي التفكير المشترك ممن يعتقدون بأن نمط الحياة الأكثر صحة يؤدي إلى حياة أكثر سعادة، وكل ذلك من خلال ضغطة زر واحدة".

ويتضمن هذا المتجر الإلكتروني عروضاً فريدة مع مختبر ’جودنس كارت لاب‘. ويجري الفريق اختبارات فردية على كل منتج متاح على الموقع الإلكتروني قبل تحويله إلى قسم مراقبة الجودة الخاص بكل منتج.

وستتضمن مدونة ’جودنس كارت‘ خبراء في مجال العافية، وسلسلة من المدونين الضيوف، مما يتيح للمستهلكين إمكانية الاطلاع على تعليقات الخبراء مباشرة، وتزويد المتسوق عبر ’جودنس كارت‘ بالفرصة لإنتقاء خيارات أكثر دراية. وبوجود مواضيع تتضمن تحديد الأهداف وخيارات النظام الغذائي وأخبار المنتجات الجديدة ونصائح اللياقة البدنية، فإن ’جودنس كارت‘ مصممة لبناء مجتمع من الأصدقاء ممن يتشاركون الأفكار والاهتمامات ذاتها.

وأصبحت عملية الطلب أكثر سهولة مع نقرة بسيطة لوضع المنتجات في عربة التسوق، وإجراء عملية الدفع الإلكتروني ببساطة، فيما يتم تسليم المنتجات إلى المنزل في غضون 24 ساعة.

 

 حول ’جودنس كارت‘

 أنماط حياة أكثر صحة وسعادة للناس!

نطمح من خلال منصة ’جودنس كارت‘ إلى تغيير طرق التفكير كلياً حول أمور الصحة والعافية. ونتفهّم تماماً احتياجاتكم ورغبتكم في الحصول على منتجات الصحة والعافية الأساسية والمفضلة لديكم عبر منصة واحدة وبطرق مريحة للغاية. انطلاقاً من ذلك، قمنا بإطلاق منصة مبتكرة ومتخصصة تضمن لكم التعرّف على أفضل منتجات الحياة العصرية في العالم من خلال موقعٍ واحدٍ مناسب وبأسعار معقولة أكثر مما تتخيّلون.

 نساعدك وعائلتك على عيش حياة أكثر صحة وسعادة.

ندرك جيداً مدى أهمية معايير الجودة وتنوّع الخيارات بالنسبة لكم لأننا ببساطة نتشاطر معكم الأمر نفسه. وقد سعينا جاهدين إلى جمع أفضل المنتجات المتميّزة التي تواكب متطلّبات وأذواق جميع العملاء، ولاسيما الذين يتشاطرون نفس التفكير ويهتمون إلى حدٍ كبير بالأنشطة والأمور التي يقومون بها يومياً. ويشمل ذلك منتجات مبتكرة لعلامات تجارية معروفة وأخرى قد لا يكون لديكم معلومات عنها. وإذا كان شركاؤنا يؤمنون بأهمية وتميّز منتجاتهم– كما نفعل نحن– فإننا سنبذل بدورنا كل ما نستطيع لتقديم تلك المنتجات إليكم.

ونعتقد أن أنماط الحياة الصحيّة أصبحت اليوم حقاً مكتسباً لا يتعلق فقط بأغراض الترف والرفاهية. لذلك، نحرص على أن تواكب منتجاتنا نفس معايير الجودة وكذلك الأسعار المعقولة. كما نسعى دوماً إلى الالتزام بقيم الإنصاف والصراحة والشفافية بشأن ما نبيعه وما نتقاضاه منكم.

وقبل كل شيء، نحن أشخاص طبيعيّون تماماً مثل غيرنا؛ فنحن نحب جداً ما نفعل، ونريد أن نتشارك هذا الشغف معكم؛ وقد لا نكون دائماً على صواب، ولكنكم تعلمون جيداً أننا سنبذل قصارى جهدنا لتحقيق ذلك. ونتعهّد بأننا سنواصل الإصغاء لكم ولاحتياجاتكم (على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع)، وذلك في حال كان لديك أي أسئلة أو استفسارات، أو ترغبون فقط بالتواصل معنا حول أمور محددة.

وسنقوم بكل ما بوسعنا لمساعدتكم على التسوق بطريقة أفضل كي نضمن لكم استكشاف أنماط حياة أكثر سعادة وصحة الحياة والتي تستحقونها عن جدارة.

 

 * المصدر: المجتمع العالمي للنمو والابتكار ومهارات القيادة من ’فروست آند سوليفان‘ بدبي.

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع