أعلنت مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، المؤسسة المعنية بتفعيل دور المرأة والارتقاء به في القطاعات الاقتصادية والمهنية والاجتماعية، عن نجاح المجموعة الثانية من المشاركات في "برنامج جيل" لريادة الأعمال، أحد برامج المؤسسة، في الوصول إلى المرحلة النهائية من البرنامج، إثر اعتماد الخطط الريادية التي عملن عليها خلال الأشهر العشرة الماضية من قبل لجنة تضم عدداً من المتخصصين والمستثمرين.

ووصلت رائدات الأعمال إلى المرحلة الثالثة والأخيرة من البرنامج بعد نجاحهن في اجتياز المرحلة الأولى التي تضمنت تصور الأفكار الريادية، والمرحلة الثانية التي شملت تنظيم سلسلة من ورش العمل الرامية لتدريب المشاركات على أبرز المهارات الريادية، كالتسويق، والتمويل، وجمع البيانات، وتحليل التكاليف، فضلاً عن المهارات الشخصية، كمهارات التقديم والعلاقات مع المتعاملين، فضلاً عن الورش الإضافية التي تضمنت جلسة حول القوانين الناظمة لشؤون العمل في دولة الإمارات العربية المتحدة، قدمها نخبة من المحامين وخبراء الموارد البشرية.

وتضمنت الجلسة مجموعة من الأفكار الريادية المتنوعة، شملت المشاريع الخدمية، والتكنولوجيا، والعطور، وتنظيم الفعاليات، وأنشطة الأطفال، ومراكز التجميل، والصرافة، والخياطة، كما خرجت الجلسة بمجموعة من التوصيات والتوجيهات الهادفة لمساعدة المشاركات على تطوير أعمالهن.

وانطلقت النسخة الثانية من برنامج "جيل" بعد النجاح الكبير الذي حققه البرنامج عند انطلاقه في ديسمبر 2015، مستهدفاً رائدات الأعمال في مدينة دبا الحصن بالشارقة، وبعد التخرج، تصبح المشاركات خريجات برنامج "جيل" بشكل رسمي، ويحصلن على الدعم الفني والإرشادي عند الحاجة، وتنظم مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة عدداً من ورش العمل بهدف تعزيز مهاراتهن وتطويرها.

ويعد "جيل" برنامجاً تنافسياً، يستهدف السيدات الإماراتيات في المناطق الوسطى والشمالية الشرقية من إمارة الشارقة، بهدف تقديم التدريب والتوجيه لهن وتمكينهن من تعزيز كفاءتهن، إذ شهدت النسخة الأخيرة من البرنامج مشاركة 195 سيدة في المرحلة الأولى، استطاعت 18 منهن الوصول إلى المرحلة النهائية وإتمام البرنامج بنجاح.

وسبق لـصندوق خليفة لتطوير المشاريع اختيار 21% من المشاريع الريادية ضمن النسخة الأولى من برنامج "جيل 1"، ووفر لها التمويل، والدعم الإرشادي والتوجيهي، بعد أن حققت معايير الصندوق وشروطه، لتقديمها خطط عمل ريادية واضحة.

وفي هذا الشأن، أعربت ريم بن كرم، مدير مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة عن إيمانها بالدور البارز الذي لعبه برنامج "جيل" بتمكين رائدات الأعمال وتشجيعهن.

وأضافت: "وفر البرنامج منصة ريادية للسيدات اللاتي شاركن بالبرنامج، وخصوصاً لمن نجحن بالوصول إلى المرحلة النهائية، ومكنهن من التعرف على واقع بيئة الأعمال التجارية، والمرتكزات الأساسية لتنفيذ مشروع ناجح".

وأكدت أن "الفطنة التجارية التي تمتعت بها السيدات المشاركات أسهمت بإلهام نظيراتهن، وهذا الإنجاز بحد ذاته يوفر قدراً كبيراً من التشجيع والتمكين المهني، فبالنهاية يعتبر البرنامج وسيلة لتمكين رائدات الأعمال الطموحات من إطلاق مشاريعهن التجارية، ما يحقق أحد أبرز أهداف مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، المتمثل بتعزيز دور المرأة والارتقاء بها في مجال الأعمال الريادية، وسنواصل توفير الدعم لهن  ومساعدتهن على تحقيق تطلعاتهن الريادية، فالمرأة جزء أساسي لا يمكن الاستغناء عنه في مجال ريادة الأعمال، وتستطيع من خلال برنامج جيل أن تصبح رائدة أعمال، وأن تمتلك شركة تجارية تديرها، وأن تسهم بتعزيز مسيرة التطور في إمارة الشارقة ودولة الإمارات".

ونُظم برامج جيل بنسختيه الأولى والثانية بالتعاون مع مؤسسة "التعليم من أجل التوظيف" العالمية، المؤسسة الإقليمية المعنية بتوفير فرص عمل للشباب والشابات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، من خلال توفير التدريب المهني والتقني وفق أعلى المستويات العالمية.

يُشار إلى أن مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة انطلقت عام 2015، بموجب مرسوم أميري أصدره صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى وحاكم الشارقة، وترأسها سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، وتسعى المؤسسة إلى الانتقال من مرحلة دعم المرأة وتمكينها، وضمان المساواة بين الجنسين إلى مرحلة الارتقاء بها، وتمكينها من الوصول إلى أعلى المراتب، ومنحها دورها كعضو فعّال وأساسي في المجتمع.

 

مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة

انطلقت مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة في ديسمبر 2015، بموجب المرسوم الأميري رقم (107/2015) الذي أصدره صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وتترأسها قرينة سموه، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة.

وتركز مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، على تفعيل دور المرأة، والارتقاء والنهوض به في القطاعات الاقتصادية والمهنية والاجتماعية إلى جانب قطاعات أخرى، لكونها مورد بشري هام لا يمكن الاستغناء عنه في مسيرة التقدم والنماء، وتسعى نماء إلى الانتقال من مرحلة دعم المرأة وتمكينها، وضمان المساواة بين الجنسين إلى مرحلة الارتقاء بها ومنحها دورها كعضو فاعل وأساسي في المجتمع، وتمكينها من الوصول إلى أعلى المراتب والمستويات، وتشجع المؤسسة السياسات والتشريعات الداعمة للمرأة، إلى جانب إطلاق البرامج الفاعلة التي تدعم التكامل بين الجنسين في جميع القطاعات، بالإضافة إلى محاربة الممارسات التي من شأنها أن تعيق تمكينها.

وهناك خمس مؤسسات تعمل تحت مظلة نماء وهي، مجلس سيدات أعمال الشارقة، مجلس إرثي للحرف المعاصرة، صندوق نماء، أنوان، وبادري للمعرفة و بناء القدرات.

 

المصدر: الشبكة الوطنية للاتصال والعلاقات العامة –NNC

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع