شهدت الأسواق الخليجية تحولات ملحوظة في نمط سلوك العملاء، متمثلة في تكثيف عمليات الشراء عبر الإنترنت والتجارة الإلكترونية لمنتجات وخدمات قطاع النقل والمركبات، وذلك نتيجة لإجراءات الإغلاق والتغيرات التي جلبتها جائحة كوفيد-19 على تعاملات الحياة اليومية، خاصة مع تجنّب المستهلكين زيارة مراكز الخدمة، وتكيف مزودي الخدمات مع الظروف المتغيرة في قطاعي الصيانة وخدمات ما بعد البيع.

بحسب جون هاردي، رئيس استراتيجية الفوركس لدى ساكسو بنك، يعتبر ضعف الدولار الأمريكي عاملاً رئيسياً لتعزيز الانتعاش في أسعار السلع العالمية من خلال السياسات النقدية أو المالية، ودعم الانتعاش الاقتصادي في مختلف دول مجلس التعاون الخليجي.

أظهر استبيان "العمل عن بُعد في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا"، الذي أجراه بيت.كوم، أكبر موقع للوظائف في الشرق الأوسط، أن حوالي ثلاثة أرباع (74٪) المهنيين يفضلون الوظائف التي تتيح لهم العمل عن بُعد.

سادت توقعات بعودة الأسواق مجدداً إلى الوضع السابق خلال الأسبوع الماضي، بسبب ظهور سلوكيات مشابهة لما جرى في الربع الأول من العام عندما تهاوت الأسهم وعائدات السندات بشكل حاد جرّاء جائحة كوفيد-19. ومنذ أبريل، كان الارتفاع الحاد للأسعار في أسواق الأسهم العالمية من أهمّ التأثيرات الاقتصادية لشهور الحجر الصحّي. ومع ذلك، ظهرت بوادر الاختراق الأولى هذا الأسبوع بفضل دعم بنك الاحتياطي الفيدرالي (جدار من السيولة)، ومبدأ عدم وجود البديل (TINA) وخشية التخلف عن مواكبة الأحداث (FOMA).

أعلنت دبي للاستثمار، الشركة الرائدة متعددة الأنشطة الاستثمارية والمدرجة في سوق دبي المالي، عن اتخاذها خطوة استباقية تهدف إلى تطوير آليات تقاريرها المستدامة، وذلك من خلال نشرها تقرير الحوكمة البيئية والاجتماعية والشركات للعام 2019، لتسليط الضوء على ممارساتها المستدامة، وتأكيد التزامها بالعمل كمجموعة مستدامة. وتتماشى هذه الخطوة مع التوجيهات الصادرة عن سوق دبي المالي التي تشجع على إعداد التقارير الاستباقية للارتقاء بمستوى الشفافية بين الشركات المدرجة.

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع