أظهر استبيان جديد أجراه بيت.كوم، أكبر موقع للوظائف في الشرق الأوسط، أن أكثر من أربعة من كل خمسة (83٪) مهنيين في المنطقة قد سبق أن فكّروا بتغيير مجال عملهم، حيث أشار حوالي ثلثي المجيبين (64,2٪) بأنه من السهل جداً تغيير مجال العمل في منطقة الشرق الأوسط.
في الواقع، إن الراتب ليس دوماً السبب الرئيسي الذي يدفع المهنيين لتغيير مجال عملهم، فعندما سئل المهنيين عن السبب الذي يدفعهم لتغيير مجالهم، أشار معظمهم (57,7٪) إلى رغبتهم في العثور على شغفهم، يليه الحصول على حزمة تعويضات أفضل (18,1٪)، ومن ثم التعلم وتحدي أنفسهم بتجربة أمور جديدة (14,2٪)، وأخيراً العمل في المجالات التي لديها فرص أكثر (8,1%).

أفادت دراسة جديدة لشركة "ريجس" بأن زيادة الاعتماد على مفهوم العمل المرن ستؤدي إلى خفض مستويات ثاني أكسيد الكربون بمقدار 214 مليون طن في السنة بحلول عام 2030.
ووجدت الدراسة الاقتصادية التي أجراها باحثون مستقلون أنه إذا استمرت وتيرة النمو لأماكن العمل المرنة، سيوفر الناس في جميع أنحاء العالم أكثر من 3.53 مليار ساعة من زمن التنقل كل عام بحلول 2030. وتعادل كمية ثاني أكسيد الكربون التي يتم توفيرها بواسطة هذا التخفيض كمية الكربون الذي تحتجزه 5.5 مليار شجرة على مدار عشر سنوات.

يتواصل تبنّي الشركات للأنظمة السحابية على قدم وساق، إذ تُظهر أحدث بيانات شركة "آي دي جي" للأبحاث أن 73% من الشركات لديها تطبيق واحد على الأقل، أو جزء من البنية التحتية للحوسبة، موجود في السحابة. ولكن يبدو أن هذا ليس كافياً، لأن البيانات تظهر أيضاً أن أقسام تقنية المعلومات تشعر بالضغوط التي تدفعها نحو الانتقال إلى السحابة بنسبة 100%. ومن الواضح أن التغيير يحدث، وبسرعة، ولكنه لا يخلو من المخاطر؛ فبعد استطلاع آراء أكثر من 250 من قادة أمن تقنية المعلومات، اكتشفت شركة كاسبرسكي لاب أن التوسّع السحابي غير الخاضع للرقابة يشكّل أكبر المخاوف الأمنية لأكثر من نصف (58%) رؤساء أمن المعلومات لدى الشركات.

أنهت أسواق الولايات المتحدة الأسبوع على وقع سلبي على خلفية تقرير الوظائف الذي جاء أقل من المتوقع مقترناً بمخاوف الحرب التجارية المستمرة.

ﻋﻟﯽ اﻟﺻﻌﯾد اﻹﻗﻟﯾﻣﻲ، أنهت ﻣﻌظم اﻟﻣؤﺷرات اﻷﺳﺑوع ﻋﻟﯽ ﻧﺣو إﯾﺟﺎﺑﻲ ﺑﺎﺳﺗﺛﻧﺎء دﺑﻲ وﻣﺻر واﻟﺑﺣرﯾن. على الجانب الفائز، أشار تقرير الشركاء المتحدون للاستثمار أنه كانت سلطنة عمان نجم الأداء بارتفاع بنسبة+ 3.10٪ خلال الأسبوع، تليها أبوظبي بأداء إيجابي بنسبة +2.20٪ للأسبوع، لتزيد بذلك نسبتها منذ عام حتى هذا اليوم لتصل إلى +10.90٪.

أشارت مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية "جارتنر" إلى أن العلامتان التجاريتان الصينيتان "هواوي" و"شاومي" قد ساهمتا في زيادة المبيعات العالمية للهواتف الذكية خلال الربع الثالث من العام 2018. وارتفعت المبيعات الكلية للهواتف الذكية بنسبة 1.4 بالمائة خلال الربع الثالث من العام 2018 لتصل إلى 389 مليون وحدة.

وفي هذا الصدد، قال أنشول غوبتا، مدير الأبحاث لدى مؤسسة "جارتنر": "في حال استثنينا كل من هواوي وشاومي من قائمة الشركات العالمية المصنعة للهواتف الذكية، ستنخفض مبيعات الهواتف الذكية للمستخدم النهائي بنسبة 5.2 بالمائة.

كشفت دوبيزل العقارية، أكبر منصة للعقارات في الإمارات وأكثرها زيارة، عن تمكّن حوالى 62% من مستخدميها في التفاوض على خفض إيجارات منازلهم خلال العام الماضي.

في استطلاع للرأي شارك به أكثر من 1400 مستخدم على منصة دوبيزل العقارية في نوفمبر 2018، تبيّن أنّ أكثر من 900 منهم يستأجر عقاراً حالياً في دولة الإمارات. نجح 18% من هؤلاء المستخدمين في المفاوضة على خفض أكثر من 15% من الإيجار السنوي، في حين قام 7% من المشاركين بالمفاوضة على خفض الإيجار بنسبة 10-15%، وقام 19% بالمفاوضة على تخفيض ما نسبته 5-10% من الإيجار.

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع

Stock Market