أظهر استقصاء أجرته شركة يوجوف لأبحاث السوق لصالح منصة التسوق عبر الإنترنت AliExpress أن 39 بالمئة من الأشخاص يشعرون بالقلق لأنهم سيعودون إلى العمل أو المدرسة بعد العطلة الصيفية.
وأقر 56 في المئة من المشاركين في الاستقصاء بأنهم يعانون من كآبة ما بعد العطلة فينتابهم حالة من الاكتئاب الخفيف أو القلق بعد العطلة. وأفادوا بأن كآبة ما بعد العطلة تظهر عليهم على شكل تقلبات مزاجية وأرق يمنعهم من النوم المريح وتأثيرات سلبية على إنتاجيتهم في العمل.

العلاج سهل: إلا أن الاستقصاء وجد أيضاً أن علاج ذلك سهل عن طريق التسوق، وهو ما يطلق عليه العلاج بالتسوق، فهو يمثل طريقة رائعة للتغلب على كآبة ما بعد العطلة، إذ قال نحو 40 في المئة من المشاركين في الاستقصاء أنهم ينصرفون إلى العلاج بالتسوق للتغلب على كآبة ما بعد العطلة، واتفق 74 في المئة منهم أن هذا العلاج يساعدهم في تحسين مزاجهم ويغذي لديهم مشاعر السعادة أكثر.

وترى الدكتورة آني كروكس، رئيسة قسم علم النفس في حرم جامعة هيريوت وات في دبي، أن كآبة ما بعد العطلة استجابة نفسية حقيقية يشعر بها أشخاص كثيرون.
وقالت: "مع أن الكآبة في الفترة التي تلي العطلة لا تشخص كمرض نفسي فعلي، إلا أنها رد فعل حقيقي واقعي وطبيعي جداً بعد الاستراحة من النظام اليومي والروتين المعتاد وتحمل مسؤوليات الحياة اليومية، ولهذا فإن علينا الاعتراف بشيء اسمه كآبة ما بعد العطلة، كي نتمكن من تجاوزه. إنه شعور بالحرمان من المرح والتجدد والاسترخاء وقد يؤدي إلى تأثير معكوس فيثير تقلبات المزاج والشعور بالتثاقل والاحباط ويتسبب بصعوبة التركيز في العمل. بل قد يصل في بعض الأحيان إلى مرحلة تشبه الاكتئاب الخفيف."

وتابعت: "خلال حياة الإنسان اليومية يواجه ضغوط متعددة على مستوى العمل أو حين يحاول إيجاد التوازن بين أعباء الأسرة ومسؤوليات العمل، أو حتى لمجرد تحمل اختناقات حركة المرور والتنقل، لكن معظمنا يعتاد على ذلك ويصبح جزءاً من عاداته اليومية ولا نلاحظ تلك الضغوط دائماً. أما عندما نعيش أوقات العطلة فإننا نلقي عن كاهلنا كل تلك الضغوط اليومية الصغيرة، بل ربما حتى التفكير في العطلة والتخطيط لها قد يمنحنا استراحة من التوتر. ولهذا يبدو طبيعياً أننا حين نعود من العطلة فإننا ندرك فجأة حجم كل تلك التحديات والضغوط الصغيرة في حياتنا اليومية، فيكبر حجمها في أعيننا، وقد نشعر بأننا سنغرق تحتها. لكن ما أفضل طريقة لمكافحة كآبة ما بعد العطلة؟ أنندب حظنا وننهزم أمامها؟ لا...طبعاً."

وأضافت تنصح من يعاني من تلك المشكلة: "أفضل طريقة للقضاء على كآبة ما بعد العطلة أن تفعل شيئاً يسعدك ويسليك. اختر مثلاً كتاباً يعجبك واقرأه، أو اذهب إلى متجر واشتر منه ما تفضله، أو نظف منزلك أو زينه أو غير ترتيب أثاثه...اكتشف الهدف الذي يثير حماسك وابدأ بالعمل على تحقيقه مباشرة."

وفي هذا السياق أطلقت منصة AliExpress حملتها "اهزم كآبة ما بعد عطلة الصيف" بالمشاركة مع عدد من الشخصيات المؤثرة المهمة في المنطقة لتسلط الضوء على الأثر الإيجابي للمعالجة بالتسوق بعد فترة العطلة. وتتيح هذه الحملة للمتسوقين استخدام قسيمة شراء للمشاركة في الحملة والفوز بجوائز سرية.

وقال مَت زانج، المدير الإقليمي للشرق الأوسط فيAliExpress "هدفنا أن ندخل الفرح على قلوب الناس بعد عودتهم من عطلاتهم، ولهذا قررنا إطلاق هذه الحملة بخصومات تصل إلى 50%، ونقدم الشحن مجاناً على جميع الطلبات التي تزيد قيمتها عن 60 دولاراً في الإمارات العربية المتحدة و90 دولاراً في المملكة العربية السعودية، ونرسلها بخدمة AliExpress للتوصيل المباشر خلال 7 إلى 15 يوم عمل فقط."

وأضاف: "أطلقنا موقعاً إلكترونياً جديداً مخصصاً لمنطقة الشرق الأوسط باللغة العربية لإجراء معاملات الشراء كاملة."

تستمر حملة "اهزم كآبة ما بعد عطلة الصيف" منAliExpress خمسة أيام في الفترة من 27 أغسطس إلى 31 أغسطس.

 

المصدر: hkstrategies

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع

Stock Market