الأفراد الذين يعيشون في الإمارات العربية المتحدة هم في خطر كبير للوقوع ضحايا للجرائم المعلوماتية طبقاً لمؤشر الخطر المعلوماتي الجديد (CRI) من NordVPN. تتمتع الإمارات باقتصاد دخل مرتفع وبنية تحتية تكنولوجية متقدمة وتحضر وتحول رقمي، وهذه العوامل تزيد انتشار الجرائم المعلوماتية.

يغطي مؤشر الخطر المعلوماتي من NordVPN خمسين (50) دولة تشكل 70% من سكان العالم. تصنف الإمارات العربية المتحدة في المركز الثالث للأكثر عرضة للجرائم المعلوماتية من بين الدول الخاضعة للتحليل.

ما الذي يزيد الخطر المعلوماتي في الإمارات العربية المتحدة
وقعت الإمارات العربية المتحدة في فئة الخطر المعلوماتي المرتفع بسبب عدة عوامل رئيسية تجعل سكانها بمثابة أهداف جذابة للمجرمين المعلوماتيين. يظهر المؤشر أن 9 من كل 10 أشخاص في الإمارات العربية المتحدة يعيشون في مدن ويستخدمون الإنترنت ويمتلكون هواتف ذكية. بجانب ذلك فإن الراتب الشهري في الإمارات العربية المتحدة يفوق متوسط الدخل العالمي لكل الدول الخاضعة للتحليل بأكثر من 1000 دولار، ويتسوق 9 من كل 10 أشخاص عبر الإنترنت، ويسافر سكان هذه الدولة خارج البلاد بمعدل أعلى من المتوسط.

طبقاً لمؤشر الخطر المعلوماتي فإن الإمارات العربية المتحدة تتسم بكثافة أعلى من المتوسط لشبكات الواي فاي العامة. كما أن الأفراد في هذه الدولة يستخدمون شبكات التواصل الاجتماعي بمعدل كبير، فعلى سبيل المثال يستخدم 9 من كل 10 أشخاص فيسبوك.

يقول دانيل ماركسون خبير الخصوصية الرقمية في NordVPN: "لا يبحث المجرمون المعلوماتيون عن ضحايا، بل يبحثون عن الفرص - كما يفعل النشالون في الأماكن المزدحمة." "إن قضيت وقتا كافيا في ركوب الحافلة فستتعرض لمحاولة سرقة من جانب نشال. الأمر نفسه ينطبق على الإنترنت. يتزايد خطر تعرضك للجريمة المعلوماتية كلما قضيت وقتا أطول في التصفح."



ما الذي يقلل الخطر المعلوماتي في الإمارات العربية المتحدة
تحتل الإمارات المركز 28 (من بين 175 دولة) في مؤشر الأمن المعلوماتي العالمي. يتم حساب مؤشر الأمن المعلوماتي العالمي بناء على عوامل قانونية وتكنولوجية وتنظيمية وبناء القدرات على مستوى الدولة.

ولكن البنية التحتية للأمن المعلوماتي لها تأثير محدود على الجرائم المعلوماتية. "إدارة الخطر المعلوماتي على صعيد وطني مهم بالتأكيد، ولكنه لا يحدث أي تأثير لوحده. يجب التعامل مع أمن الإنترنت بطريقة فردية. يقول دانيل ماركسون "إن فهم العوامل المهمة لزيادة الخطر المعلوماتي مثل الوقت المستغرق على الإنترنت ومتوسط الدخل هو خطوة رئيسية نحو حياة رقمية أكثر أماناً"

الانخفاض الكبير في معدلات الجريمة وصلابة البنية التحتية للأمن المعلوماتي قد يكونان العاملين الوحيدين لخفض خطر الجرائم المعلوماتية في الإمارات العربية المتحدة.

الأسلوب المتبع في حساب مؤشر الخطر المعلوماتي
أنشأ NordVPN مؤشر الخطر المعلوماتي بالشراكة مع ستاتيستا - Statista، وهي المزود الأكبر لبيانات الأعمال على مستوى العالم. تم إنشاء المؤشر في ثلاث مراحل. أولاً، جمعت Statista بيانات اجتماعية/اقتصادية ورقمية ومعلوماتية وبيانات متعلقة بالجريمة من 50 دولة مختارة. ثانياً، قام NordVPN بتحليل التأثير الإيجابي والسلبي للبيانات على الخطر المعلوماتي وتم حساب الارتباط بين مجموعات البيانات الثلاثة الأولى (الاجتماعية/الاقتصادية، الرقمية، المعلوماتية) وبين المجموعة الرابعة (الجريمة).

وأخيراً، قلص NordVPN البيانات إلى العوامل ال 14 الأكثر أهمية واستخدمها لإنشاء المؤشر، وقام بتصنيف الدول الخمسين طبقاً للخطر المعلوماتي الذي تواجهه.

المصدر: nordvpnmedia


الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع