تلتزم مجموعة ميشلان بتصنيع إطارات مستدامة بنسبة 100% بحلول عام 2050، وذلك في إطار مفهوم الرؤية الذي طرحته المجموعة في عام 2017، وتقوم المجموعة اليوم بتصنيع نحو 30% من المكونات المستخدمة في إنتاج الإطارات من مواد خام طبيعية أو معاد تدويرها أو مستدامة.

وتعد إطارات ميشلان منتجات عالية التقنية تحتوي على أكثر من 200 مكون. ويتمثل المكون الرئيسي في المطاط الطبيعي، لكن العديد من المكونات تشمل أيضاً المطاط الصناعي والمعادن والألياف والمكونات التي تقوي هيكل الإطار مثل أسود الكربون والسيليكا والملدنات (مثل الراتنجات وغيرها). وتتفاعل هذه المواد، المدمجة بنسب مدروسة، لتوفر توازناً مثالياً بين الأداء والتحكم والسلامة مع تقليل التأثير البيئي للإطار بشكل مطرد.

ميشلان تكشف عن كيفية تصنيع إطارات مستدامة بنسبة 100%

قدرات قوية للبحث والتطوير
ينبع تفوق ميشلان في مجال تكنولوجيا المواد من قدراتها القوية في مجال البحث والتطوير، والتي يدعمها 6000 شخص يعملون في سبعة مراكز للبحث والتطوير حول العالم ويتقنون 350 تخصصاً مختلفاً. وقاد التزام هؤلاء المهندسين والباحثين والكيميائيين والمطورين إلى تقديم 10 آلاف براءة اختراع تغطي عملية تصميم الإطارات وتصنيعها. ويعمل هؤلاء بجد كل يوم بهدف إيجاد طرق لتحسين سلامة ومتانة وتجربة استخدام الإطارات وغيرها من خصائص الأداء مع المساعدة على تحقيق الهدف المتمثل في تصنيع إطارات مستدامة بنسبة 100% بحلول عام 2050.

التعاون مع الشركات المبتكرة
تدرك ميشلان أن سرعة الابتكارات وطبيعتها تتطلب أشكالاً جديدة من التعاون، وهو ما جعلها تدخل في شراكات متميزة مع الشركات المبتكرة والشركات الناشئة التي تسهم إنجازاتها في الوصول إلى آفاق جديدة وغير محدودة. وتتجاوز التقنيات التي يتم تطويرها عالم صناعة الإطارات، حيث يمكن الاستفادة منها في صناعات أخرى، مما يتيح الاستفادة أيضاً من المواد الخام المستردة والتي يمكن إعادة استخدامها بصورة غير محدودة. وستتيح هذه التقنيات أيضاً إعادة تدوير البوليسترين واستعادة أسود الكربون أو زيت الانحلال الحراري المستخرج من الإطارات المستعملة.



وتتعاون Axens و IFP Energies Nouvelles، الشركتان اللتان تقودان مشروع BioButterfly، مع ميشلان منذ عام 2019 لإنتاج مادة البوتادين من مصادر حيوية لتحل محل البوتادين البترولي. ومن خلال استخدام الكتلة الحيوية للأخشاب وقشور الأُرز والأوراق وسيقان الذرة ومخلفات النباتات الأخرى، يمكن دمج 4.2 مليون طن من رقائق الخشب سنوياً في إطارات ميشلان.

وجرى توقيع اتفاقية شراكة في نوفمبر 2020 بين ميشلان و Pyrowaveالتي تتخذ من كندا مقراً لها، بهدف إنتاج ستيرين معاد تدويره من البلاستيك الموجود في العبوات مثل علب الروب وصواني الطعام، أو في الألواح العازلة. ويعد الستيرين أحد المونومرات المهمة التي تستخدم في تصنيع ليس فقط البوليسترين ولكن أيضاً المطاط الصناعي للإطارات ومجموعة متنوعة من السلع الاستهلاكية. ويمكن من خلال هذه العملية إعادة تدوير عشرات الآلاف من الأطنان سنوياً من نفايات البوليسترين إلى منتجاتها الأصلية وكذلك إلى إطارات ميشلان.

وتستخدم العملية الثورية التي طورتها الشركة الناشئة الفرنسية Carbios إنزيمات لتفكيك نفايات مادة بولي إيثيلين تيرفثالات PET البلاستيكية إلى مونومراتها الأصلية النقلية، والتي يمكن استعادتها بصورة غير محدودة وإعادة استخدامها لصنع بلاستيك PET جديد. وتعد خيوط البوليستر المستخدمة في صناعة الإطارات أحد هذه المواد البلاستيكية التي يتم استرجاعها. ويمكن إعادة تدوير نحو أربعة مليارات زجاجة بلاستيكية سنوياً ضمن عملية تصنيع إطارات ميشلان.

وأخيراً، أعلنت ميشلان في فبراير 2021، أنها ستطلق عملية بناء أول مصنع لإعادة تدوير الإطارات بالتعاون مع شركة Enviro السويدية التي طورت تقنية حاصلة على براءة اختراع لاسترجاع أسود الكربون وزيت الانحلال الحراري والصلب والغاز وغيرها من المواد الجديدة عالية الجودة والقابلة لإعادة الاستخدام من الإطارات منتهية الصلاحية. وستتيح هذه التقنية استرجاع جميع مكونات هذه الإطارات وإعادة استخدامها في عدة أنواع من عمليات الإنتاج القائمة على المطاط.

وتدعم ميشلان أيضاً الاقتصاد الدائري، كما تشهد بذلك مشاركتها في تحالف BlackCycle الأوروبي. ويجمع هذا المشروع، الذي تنسقه المجموعة ويموله الاتحاد الأوروبي، 13 شريكاً من القطاعين العام والخاص بهدف تصميم عمليات لإنتاج إطارات جديدة من الإطارات منتهية الصلاحية.

المصدر: houseofcomms



الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع