أكد مارك شنايدر الرئيس التنفيذي لشركة "نستله": "حافظت ’نستله‘ على مرونتها في بيئة أعمال متقلبة ومليئة بالتحديات. وقد سارع موظفونا إلى العمل بسرعة ومسؤولية للحد من تداعيات الجائحة العالمية، ونجحوا في التأقلم سريعاً مع احتياجات المستهلكين المتنامية. وجاء النمو العضوي القوي بدعم من الأداء القوي المتواصل في الأمريكيتين ومنتجات ’بيورينا‘ للحيوانات الأليفة و’نستله هيلث ساينس‘ (علوم الصحة)، إضافة إلى تسارع وتيرة أعمالنا في منتجات القهوة خلال الربع الثالث".

"نواصل تطوير محفظتنا بوتيرة سريعة ومنتظمة. وكمثال على ذلك، نعمل على تحويل ’نستله هيلث ساينس‘ إلى شركة رائدة في مجال التغذية والصحة عبر الجمع بين النمو العضوي القوي وعمليات الاستحواذ الموجهة. وتمثل إضافة أعمال ’زينبيب‘ و’فيتال بروتينز‘ وAimmune Therapeutics’ أيمون ثيرابيوتيكس ‘ مؤخراً خطوات إضافية لتعزيز قائمة منتجاتنا الصحية المغذية".

نتائج المجموعة

 

كامل المجموعة

أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا

الأعمال الأخرى

مبيعات الأشهر التسعة الأولى لعام 2020 (مليون فرنك سويسري)

61 912

14 952

6 718

مبيعات الأشهر التسعة الأولى لعام 2019 (مليون فرنك سويسري)*

68 367

15 732

8 687

النمو الداخلي الفعلي

3.3%

3.3%

6.8%

التسعير

0.2%

- 0.4%

0.6%

النمو العضوي

3.5%

2.9%

7.4%

صافي عمليات الاندماج والاستحواذ

- 5.5%

- 1.7%

- 24.0%

أسعار الصرف الأجنبي

- 7.4%

- 6.2%

- 6.1%

نمو المبيعات المعلن

- 9.4%

- 5.0%

- 22.7%

تم تعديل أرقام عام 2019 بعد قرار دمج أعمال نستله ووترز في المناطق الجغرافية الثلاث للمجموعة، بدءاً من 1 يناير 2020

مبيعات المجموعة
بلغ النمو العضوي للمجموعة 3.5% مع نمو داخلي فعلي بنسبة 3.3%. وساهم التسعير بنسبة 0.2% وتحسن النمو العضوي ليصل إلى 4.9% في الربع الثالث.

وجاء هذا النمو مدفوعاً بالأداء القوي المتواصل في الأمريكيتين واستمرار النمو القوي للمبيعات في أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وكان النمو في منطقة آسيا وأوقيانوسيا وأفريقيا إيجابياً بشكل طفيف. وبلغ معدل النمو العضوي في الأسواق المتقدمة 3.9% استناداً إلى النمو الداخلي الفعلي بالكامل. وتحسن النمو في الأسواق الناشئة ليصل إلى 2.8% بدعم من النمو الداخلي الفعلي والتسعير.

وعلى صعيد فئات المنتجات، كانت أغذية "بيورينا" للحيوانات الأليفة، وعلاماتها الرئيسية الفاخرة والقائمة على العلوم والتي تضم "بيورينا برو بلان" و"بيورينا ون" و"فيليكس" في طليعة المساهمين بالنمو. وحققت منتجات الحليب والألبان نمواً مرتفعاً من خانة واحدة نتيجة للطلب على منتجات الحليب المدعم ومنتجات المخبوزات المنزلية. وسجلت منتجات القهوة نمواً متوسطاً من خانة واحدة، مدعومة باقبال المستهلكين على منتجات ستاربكس نسكافيه ونسبريسو. حققت الأطباق المحضرة ومنتجات الطهي نمو متوسط ​​من خانة واحدة.في حين حققت منتجات الأطعمة النباتية نمواً قوياً من خانتين، بدعم من المنتجات الجديدة التي تم إطلاقها والتوسع المستمر في قنوات التوزيع. وسجلت "نستله هيلث ساينس" (علوم الصحة) نمواً من خانتين، مما يعكس ارتفاع الطلب على المنتجات الداعمة للصحة والجهاز المناعي. وشهدت منتجات المياه والحلويات انخفاضاً في النمو بسبب اتصالها بأداء قنوات الخدمات الغذائية والمطاعم، في حين شهدت تحسناً طفيفاً في الربع الثالث.

وأدت عمليات التصفية إلى انخفاض المبيعات بنسبة 5.5%، ويرتبط ذلك بشكل كبير بتصفية نستله "سكين هيلث" لصحة البشرة، وبيع وحدة أعمال المثلجات في الولايات المتحدة الأمريكية. وأدت أسعار الصرف الأجنبي إلى انخفاض المبيعات بنسبة 7.4% بما يعكس الثقة بالفرنك السويسري مقابل معظم العملات. وانخفض إجمالي المبيعات المعلنة بنسبة 9.4% لتبلغ 61.9 مليار فرنك سويسري.

تداعيات أزمة "كوفيد-19" على الأعمال
واصلت جائحة "كوفيد-19" تأثيرها المتباين على النمو العضوي، لاسيما ضمن فئات المنتجات وقنوات المبيعات.

فئات المنتجات: حافظ الطلب على منتجات الاستهلاك المنزلي والعلامات الموثوقة ومنتجات الصحة الشخصية على قوته. وواصلت أغذية "بيورينا" للحيوانات الأليفة ومنتجات الحليب والألبان، ومنتجات القهوة المنزلية، و"نستله هيلث ساينس" تسجيل نمو قوي. وشهدت منتجات المياه والحلويات انخفاضاً في المبيعات، بما يعكس توجه المستهلكين بكثرة نحو قنوات الخدمات الغذائية والمطاعم، والاستهلاك أثناء التنقل.

قنوات المبيعات: تسارعت مبيعات التجزئة بشكل ملموس، مما يعكس استمرار الطلب المتزايد على الاستهلاك المنزلي. وبقي النمو في القنوات خارج المنزل سلبياً بشكل ملحوظ، مع تراجع معتدل في المبيعات خلال الربع الثالث. وارتفعت مبيعات التجارة الإلكترونية بنسبة 47.6% لتشكل 12.3% من إجمالي مبيعات المجموعة. وساهمت منتجات القهوة و"بيورينا للحيوانات الأليفة وعلوم التغذية والصحة بالدور الأكبر في النمو، إلى جانب الزخم القوي المتواصل في جميع الفئات الأخرى.

إدارة المحفظة
تتواصل حالياً عمليات المراجعة الاستراتيجية لأجزاء من أعمال "نستله ووترز" في أمريكا الشمالية، وأعمال "ينلو" لمنتجات حليب الفول السوداني وعصيدة الرز المعلبة في الصين، حيث تسير على قدم وساق. ومن المتوقع استكمال عمليتي المراجعة في مطلع 2021.وتواصل "نستله هيلث ساينس" تعزيز حضورها وريادتها في مجال علوم التغذية. وفي شهر يوليو، استكملت "نستله" استحواذها على حصة الأغلبية في "فيتال بروتينز"، العلامة الأمريكية الرائدة في مجال منتجات الكولاجين. وفي شهر سبتمبر، استكملت "نستله" صفقة الاستحواذ على "آي أم هيلث ساينس"، المتخصصة في الأطعمة الطبية والمكملات الغذائية. وفي 13 أكتوبر 2020، استكملت "نستله" استحواذها على Aimmune Therapeutics " أيمون ثيرابيوتيكس"، شركة الأدوية البيولوجية التي تقوم بتطوير وتسويق علاجات للحساسية الغذائية الخطيرة على حياة الإنسان.

منطقة أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا
- نمو عضوي بنسبة 2.9%: يتضمن 3.3% نمو داخلي فعلي، و-0.4% في التسعير.
- سجلت أوروبا الغربية نمواً منخفضاً من خانة واحدة ونمواً عضوياً داخلياً قوياً، وذلك معوضاً جزئياً بتسعير سلبي طفيف.
- سجلت أوروبا الوسطى والشرقية نمواً عضوياً متوسطاً من خانة واحدة مع نمو داخلي فعلي قوي. وكان التسعير سلبياً.
- شهدت منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا نمواً عضوياً منخفضاً من خانة واحدة، مدفوعاً بالكامل بالتسعير.

 

مبيعات الأشهر التسعة الأولى من عام 2020

مبيعات الأشهر التسعة الأولى من عام 2019

النمو الداخلي الفعلي

التسعير

النمو العضوي

صافي عمليات الأندماج والاستحواذ

أسعار الصرف الأجنبي

النمو المعلن

منطقة أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا

15 مليار فرنك سويسري

15.7 مليار فرنك سويسري

3.3%

- 0.4%

2.9%

- 1.7%

- 6.2%

- 5.0%

بلغ النمو العضوي 2.9% مدفوعاً بمعدل نمو داخلي فعلي قوي بنسبة 3.3%، بدعم من تنوع الأعمال والمنتجات. وانخفض التسعير بنسبة 0.4%. وأدت عمليات التصفية إلى انخفاض المبيعات بنسبة 1.7%، ويعود ذلك بشكل كبير إلى تصفية أعمال "هيرتا تشاركوتيري"، في حين ساهمت أسعار الصرف الأجنبي بتأثير سلبي على المبيعات بنسبة 6.2%. وانخفضت المبيعات المعلنة في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا بنسبة 5.0% لتصل إلى 15.0 مليار فرنك سويسري.

وسجلت منطقة أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا معدل نمو متوسط من خانتين في الربع الثالث. وحققت كل منطقة نمواً إيجابياً، مع أداء قوي في روسيا والمملكة المتحدة وفرنسا. وواصلت المنطقة تحقيق مكاسب واسعة على صعيد حصة السوق خاصة في منتجات القهوة ومنتجات "بيورينا" للحيوانات الأليفة، بالإضافة إلى المنتجات الغذائية النباتية.



وعلى صعيد الفئات، سجلت منتجات القهوة وأغذية "بيورينا" للحيوانات الأليفة ومنتجات الطهي نمواً بمعدل من خانتين. وجاءت نتائج القهوة مدعومة بأداء قوي لمنتجات نسكافيه وستاربكس. ووقفت "فيلكس" و"بيورينا ون" و"تايلز دوت كوم" (Tails.com) وراء النمو الذي سجلته أغذية الحيوانات الأليفة، مع ارتفاع الطلب عليها عبر التجارة الإلكترونية والقنوات المتخصصة. وشهدت منتجات الطهي ارتفاعاً في معدلات الطلب على فئاتها المختلفة، وخاصة "ماجي" ومنتجات "جاردن جورميه" للأغذية النباتية، والتي واصلت توسيع منتجاتها بما في ذلك تطوير منتج "سينسيشنال برغر" وإدخال "سينسيشنال فونا"، بديل التونة النباتي. وسجلت أغذية الرضع نمواً إيجابياً. وشهدت روسيا أداء قوياً للمبيعات، مع اكتساب "نان" لمكانة رائدة في الأسواق. وكان نمو الحلويات مستقراً نوعاً ما، وتحول للإيجابي في الربع الثالث بناءً على نمو المبيعات في فرنسا والمملكة المتحدة. وسجلت "نستله ووترز" و"نستله بروفيشنال" نمواً سلبياً، مع اعتدال الانخفاض في الربع الثالث.

الأعمال الأخرى
- نمو عضوي بنسبة 7,4%: 6,8% نمو داخلي فعلي؛ و0,6% نمو التسعير
- سجلت "نسبريسو" نمواً عضوياً متوسطاً من خانة واحدة مع نمو داخلي فعلي وتسعير إيجابيين.
- سجلت "نستله هيلث ساينس" نمواً عضوياً من خانتين مدعوماً بالكامل بالنمو الداخلي الفعلي

مبيعات الأشهر التسعة الأولى 2020

مبيعات الأشهر التسعة الأولى 2019

النمو الداخلي الفعلي

التسعير

النمو العضوي

صافي عمليات الاندماج والاستحواذ

أسعار الصرف الأجنبي

نمو المبيعات المعلن

الأعمال الأخرى

6.7

مليارات فرنك سويسري

8.7

مليارات فرنك سويسري

6.8%

0.6%

7.4%

- 24.0%

- 6.1%

- 22.7%

 

جاء النمو العضوي بنسبة 7,4% مدفوعاً بالنمو الداخلي الفعلي بنسبة 6,8% والتسعير بنسبة 0.6%. وأدت عمليات التصفية إلى انخفاض المبيعات بنسبة 24,0% نتيجة لبيع نستله "سكين هيلث" لصحة البشرة. وأثّرت أسعار الصرف الأجنبي سلباً بنسبة 6,1% على المبيعات، فيما انخفضت المبيعات المعلنة في الأعمال الأخرى بنسبة 22,7% لتبلغ 6,7 مليارات فرنك سويسري.

وحققت "نسبريسو" نمواً عضوياً متوسطاً من خانة واحدة بفضل التحسن الواسع في المبيعات خلال الربع الثالث، مدعوماً بالارتفاع الملموس في مبيعات التجارة الإلكترونية ومنظومة "فيرتو". وسجلت مناطق الأمريكيتين وآسيا وأوقيانوسيا وأفريقيا نمواً قوياً من خانتين وواصلت تحقيق المكاسب على صعيد حصة السوق في أمريكا الشمالية. وفي أوروبا عاد مؤشر النمو لتحقيق نتائج إيجابية في الربع الثالث لاسيما في ظل إعادة فتح المتاجر والزخم القوي الذي حققته مبيعات التجارة الإلكترونية. وفي شهر سبتمبر، أعلنت "نسبريسو" عن التزامها بتحقيق الحياد الكربوني عبر سلسلة التوريد ودورة حياة المنتج بحلول عام 2022. ويأتي هذا الهدف استناداً إلى جهود متواصلة منذ ما يزيد عن 10 سنوات لتقليص الانبعاثات الكربونية، وجعل كل كوب من "نسبريسو" حياد الكربون بحلول عام 2022.

وحققت "نسلته هيلث ساينس" نمواً مضاعفاً من خانتين، مدفوعاً بالطلب القوي على المنتجات الغذائية الاستهلاكية والطبية. وشهدت مبيعات الفيتامينات والمعادن والمكملات الداعمة للصحة العامة ونظام المناعة نمواً مرتفعاً ومتواصلاً في معدلات الطلب، كما سجلت منتجات "جاردن أوف لايف" (Garden of Life) و"بيور انكابسوليشنز" (Pure Encapsulations) نمواً متزايداً لاسيما على صعيد التجارة الإلكترونية. وشهد الطلب على المنتجات الصحية لكبار السن نمواً مضاعفاً من خانتين، مدعوماً بحجم الطلب على منتجات "بووست" (Boost) في أمريكا الشمالية و"نيوترن" (Nutren) في البرازيل. وشهدت مبيعات الأغذية الطبية أداءً قوياً في المبيعات لتحقق نمواً مرتفعاً من خانة واحدة، لاسيما المنتجات المتعلقة بالحساسية الغذائية والرعاية الطبية للبالغين.
 
أعمالنا قوة في سبيل الأفضل: دفع عجلة التغيير الممنهج للتصدي لمشكلة مخلفات التغليف
تتصدر نستله طليعة الجهود الرامية إلى تحقيق الاستدامة في مواد التغليف والحفاظ في الوقت نفسه على سلامة الأغذية وجودتها. ونحن ملتزمون بتحويل 100٪ من عبواتنا إلى عبوات قابلة لإعادة التدوير أو إعادة الاستخدام بحلول العام 2025، والحد من استخدام المواد البلاستيكية الخام بمقدار الثلث في نفس الفترة. وحتى اليوم، أصبح ما نسبته 87٪ من إجمالي عبواتنا و66٪ من عبواتنا البلاستيكية قابلة لإعادة التدوير أو إعادة الاستخدام.

ونركز في أعمالنا على خمسة محاور رئيسية:
- الحد من استخدام مواد التغليف عموماً والبلاستيك الخام تحديداً.
- تعزيز الاعتماد على أنظمة التغليف والتعبئة القابلة لإعادة الاستخدام وإعادة التدوير للحد من المواد المخصصة للاستخدام لمرة واحدة.
- أن نكون سبّاقين إلى استخدام مواد التعبئة والتغليف البديلة، وخاصة لتسهيل عمليات إعادة التدوير.
- دعم البنية التحتية التي ستسهم في بناء مستقبل يخلو من النفايات.
- إرساء سلوكيات جديدة في عملياتنا وتشجيع المستهلكين وشركاء التجزئة والموردين على اتباعه.

وفيما يلي أمثلة على التقدم الذي أحرزته نستله في هذا الإطار:
تمكنت نستله من التخلص من استخدام البلاستيك في الفليبين في شهر أغسطس. ويعني هذا أننا قمنا بجمع ومعالجة كميات تساوي كمية المواد البلاستيكية التي قمنا ببيعها. ونسعى إلى تحقيق هذه النسبة في 11 دولة أخرى، تشكل إلى جانب الفلبين نسبة تتجاوز 10٪ من إجمالي استهلاك نستله للبلاستيك، وغالباً ما تفتقر تلك الدول إلى أنظمة رسمية فعالة لإدارة النفايات.

أطلقت أغذية "بيورينا" للحيوانات الأليفة مؤخراً عبوات بلاستيكية مرنة قابلة لإعادة التدوير للأغذية الرطبة المخصصة للحيوانات الأليفة، والتي تعتبر الأولى من نوعها في قطاع أغذية الحيوانات الأليفة. وسيساهم استخدام هذه العبوات في معالجة التحدي الرئيسي المتمثل في تبسيط بنية البلاستيك المستخدم في التغليف ليصبح قابلاً لإعادة التدوير دون المساس بوظيفة هذه العبوات والمتمثلة في ضمان سلامة المواد الغذائية التي تحتويها.

وفي إطار دعمنا للتحول من استخدام البلاستيك الخام إلى البلاستيك المعاد تدويره والصالح للاستخدامات الغذائية بالولايات المتحدة، قمنا باستثمار 30 مليون دولار في صندوق "كلوزد لوب ليدرشيب" (Closed Loop Leadership Fund). ويأتي ذلك في إطار التزام نستله بتقديم تمويل بقيمة 2 مليار فرنك سويسري لتعزيز سوق المواد البلاستيكية المعاد تدويرها الصالحة للاستخدامات في مجال الأغذية.

نحرز حالياً تقدماً ملموساً في مجال عمليات التعبئة والتغليف المستدامة، لكننا ندرك أهمية بذل المزيد من الجهود. فطموحاتنا تتجسد في بناء اقتصاد دائري نتخلص فيه الهدر ونعيد استخدام مواردنا، ولهذا نتعاون مع الحكومات والمنظمات غير الحكومية والشركات من خارج قطاع الصناعات الغذائية للمساهمة في دفع عجلة التقدم على صعيد تقليص استخدام البلاستيك. وفي إطار هذه الجهود، قمنا بالانضمام إلى مبادرة "الصندوق العالمي للطبيعة" التي تطالب الأمم المتحدة بمعاهدة دولية للحد من التلوث البلاستيكي. ويدعو البيان الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى التنسيق فيما بينها لتبني معايير تنظيمية، وتطوير أهداف وخطط عمل وطنية، وتحديد مقاييس ومنهجيات مشتركة، ودعم الابتكار وتطوير البنية التحتية.

وباعتبارها أكبر شركة للأغذية والمشروبات في العالم، تلتزم "نستله" بتسخير جهودها ومكانتها للعمل على التصدي لمشكلة مخلفات التغليف على مستوى العالم. وستواصل جهودها حتى توفير حلول جذرية لهذه المشكلة.

التوقعات
توقعاتنا المحدثة للعام 2020: نتوقع نمواً عضوياً متواصلاً في المبيعات بنسبة تصل إلى 3% تقريباً للعام بأكمله، وتحسناً في هامش الربح التجاري التشغيلي الأساسي. كما نتوقع ارتفاع الأرباح الأساسية للسهم الواحد بالعملة الثابتة وارتفاعاً في كفاية رأس المال.

المصدر: bcw-global


الأكثر قراءة