أعلنت شركة Acronis افتتاح مركزٍ جديدٍ لها من مراكز عمليات الحماية السيبرانية (CPOC) مع تشغيله بالكامل، وسيجعل هذا المركز لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا مكانةً على الخريطة العالمية للحماية السيبرانية، وسيساعد العملاء والأفراد والجهات الشريكة في تحقيق الكفاءة السيبرانية (‎#CyberFit) بفضل خدمات الحماية السيبرانية، والرصد والتحليل المستمر للتهديدات السيبرانية.

في الآونة الأخيرة فقط تم اختراق حسابات Twitter التابعة لبعضٍ من أكبر الجهات البارزة التي تحتل مكانة الريادة عالمياً، وذلك في إطار الجهود الواضحة لتعزيز محاولة تصيد احتيالي تتعلق بعملة البت كوين. ويتضح من هذه الحالة التي وقعت مؤخراً مدى انتشار الهجمات السيبرانية وإمكانياتها في إلحاق الضرر بالأفراد والشركات حول العالم. وعلى الرغم من التطور المستمر في أنظمة الوقاية من تلك الهجمات، يزداد عدد الحالات المعقدة لخرق أمان البيانات والأحداث التي تهدد الأمان.

ويعلق "كانديد ويست" – رئيس مركز عمليات الحماية السيبرانية الجديد التابع لشركة Acronis موضحاً: "ومن هذا المنطلق تتضح ضرورة اكتشاف الشركات للتهديدات في مرحلةٍ مبكرةٍ واتخاذ الإجراءات المناسبة والفورية حيالها"

ويُذكر أن مركز العمليات الجديد يضم فريق عمل من الخبراء الدوليين ممن يتمتعون بتأهيلٍ ممتاز حيث يستخدمون أدواتٍ ذكية لاكتشاف الأحداث الخطيرة وتحليلها واتخاذ الإجراءات اللازمة حيالها في مرحلةٍ مبكرة، وتلك مهمة لا غنى عنها. إن هجمات برامج الفدية الضارة – وتُعتبر إلى حدٍ بعيد أخطر التهديدات السيبرانية المنتشرة هذه الأيام – تصير أكثر تعقيداً.

فطبقاً للبيانات المستمدة من مراكز عمليات الحماية السيبرانية (CPOC) التابعة لشركة Acronis، عند مقارنة النصف الثاني من عام 2019 بالنصف الأول من عام 2020، نجد زيادةً بنسبة 18 بالمئة في هجمات برامج الفدية الضارة التي تم تسجيلها.

الشبكة الدولية لمراكز عمليات الحماية السيبرانية (CPOC) التابعة لشركة Acronis
يوجد بالفعل لدى عدد من الشركات مركز عمليات الأمان (SOC)، وتلك خطوة أولى جيدة. ورغم ذلك، تحتاج مراكز عمليات الأمان (SOC) القائمة إلى المزيد من الحلول لترتيب الأولويات المتعلقة بالأحداث الخطيرة التي يتم اكتشافها من أجل تخفيف العبء عن المحللين العاملين بمراكز عمليات الأمان (SOC).



وبالإضافة إلى ذلك، يجب توسيع نطاق خدمات الاستجابة حتى يتسنى لمراكز عمليات الأمان (SOC) التركيز بدرجة أكبر على مهام الدفاع. وتوفر الخدمات السحابية الدعم اللازم لذلك. فبفضل ما تتميز به من نهجٍ متكاملٍ وفريد وخبرةٍ دولية، سيقدم مركز عمليات الحماية السيبرانية (CPOC) الجديد في مدينة "شافهاوزن" خدماته كمركز تحكم رئيسي في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا.

وأضاف "ويست" قائلاً "تحتاج الشركات في هذه الأيام إلى نهجٍ متكاملٍ يوفر حمايةً سيبرانية سهلةً وفعالةً وآمنةً يمكن الاعتماد عليها فيما يتعلق بكل البيانات والتطبيقات والأنظمة" وكذلك "ينبغي أن تعتمد الحماية السيبرانية على خمس عوامل مؤثرة في الحماية السيبرانية: السلامة، والإتاحة، والسرية، والمطابقة للنسخ الأصلية، والأمان (SAPAS)".

ويعمل حالياً 33 خبيراً دولياً في شتى أنحاء العالم في مراكز عمليات الحماية السيبرانية (CPOC) التابعة لشركة Acronis وتعتزم الشركة الاستمرار في تعيين المزيد من الخبراء في السنوات القليلة القادمة.

وسيساعد مركز عمليات الحماية السيبرانية (CPOC) الجديد في سويسرا التابع لشركة Acronis ما يزيد عن 500 مهندس بالشركة في التعامل مع أحدث التهديدات بفضل تقنية بمستوى أفضل لاكتشاف التهديدات التلقائي المعتمد على الذكاء الاصطناعي/التعلم الآلي (AI/ML).

وستتم الاستفادة من النتائج في تحسين منتجاتٍ مثل Acronis Cyber Protect Cloud – وهو حل فريد يوفر تكامل النسخ الاحتياطية باستخدام حمايةٍ كاملةٍ من الجيل التالي لمكافحة البرمجيات الضارة ويوفر كذلك أدواتٍ شاملةٍ لإدارة النقطة النهائية.

المصدر: matrixdubai



الأكثر قراءة