أعلنت مجموعة اينوك، شريك الطاقة المتكاملة لإكسبو 2020 دبي، عن بلوغها مرحلة جديدة من إنجاز العمليات الإنشائية لبناء محطتها المستوحاة من شجرة الغاف في موقع إكسبو 2020 دبي.

فقد انطلقت العمليات الإنشائية لبناء أول محطة خدمة بالمنطقة تحمل التصنيف الذهبي "الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة" (LEED) في أغسطس 2019، وبلغت نسبة الإنجاز للأعمال الإنشائية الآن 40%، حيث يتوقع استكمالها في شهر يونيو هذا العام، على أن تواصل المحطة تقديم خدماتها للجمهور في إطار مرحلة الإرث، بعد اختتام فعاليات إكسبو 2020 دبي.

وخلال مرحلة الاختبار الأولى، ستقدم المحطة خدماتها لنحو 500 مركبة تابعة لأسطول إكسبو 2020 دبي بهدف تلبية احتياجات المسؤولين من كبار الشخصيات والمركبات التشغيلية. وسيتم تزويد المحطة بعدد ست مضخات بقدرة تصل إلى 80 ألف لتر، أي ما يكفي لتزويد نحو 2,000 سيارة بالوقود يومياً.

وبهذه المناسبة، قال سعادة سيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة اينوك: "تجسّد محطة ’الخدمة المستقبلية‘ التزام اينوك بمفهوم ’إلهامٌ من الطاقة‘ كنموذج يستشرف محطات الخدمة في المستقبل. وفضلاً عن كونها تمثّل دلالةً واضحةً على سعينا المتواصل نحو تعزيز الابتكار وبلوغ معايير جديدة في قطاع الطاقة، تسهم هذه المحطة بخطط إكسبو 2020 دبي الرامية لإرساء إرث مميز لإمارة دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة."

ومن خلال توظيف حلول ذكية ومتجددة وعالية الكفاءة في استهلاك الطاقة بما فيها الألواح الشمسية الكهروضوئية وتوربينات الرياح المولّدة للطاقة، تحقق المحطة وفورات تعادل 48% من استهلاك الطاقة، أي ما يصل إلى 228 ميجاواط سنوياً. ومن شأن مبادرات الطاقة النظيفة أن تسهم في تقليص انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون بنحو 100 ألف كيلوجرام، بما يعادل زراعة 114 شجرة سنوياً.

كما تعتزم اينوك استخدام مصابيح LED عالية الكفاءة لإنارة المحطة، والتي من شأنها تقليص استهلاك الطاقة بنسبة 30% مقارنة بمصابيح LED العادية وبنسبة 60% مقارنة بأنظمة الإضاءة التقليدية. وتسهم تقنية إرشاد المركبات إلى مضخات الوقود الشاغرة عبر الإضاءة الأرضية وأجهزة الاستشعار في تحقيق وفورات نسبتها 15% في استهلاك الطاقة.

وتشمل الخطوات الإضافية لتعزيز كفاءة استهلاك الطاقة في محطة الخدمة المستقبلية استخدام تمديدات المياه منخفضة التدفق والتي تستهدف تقليص استهلاك المياه بنسبة 40% على الأقل. كما ستقوم توربينات الرياح التي تبلغ استطاعتها 5 كيلوواط بتحويل طاقة الرياح المتجددة إلى طاقة كهربائية من خلال آلية لقياس حجم الاستهلاك الصافي على الشبكة. وستضم المحطة أيضاً منصات لشحن السيارات الكهربائية بالطاقة.

أما مظلة المحطة، فهي مزوّدة بهيكل مصنوع من ألياف الكربون، المادة الأقوى من الفولاذ بثلاثة أضعاف وأخف وزناً منه بخمس مرات. كما تم تصميم سقف المحطة من إيثيلين رباعي فلورو الإيثيلين المعروف باسم البوليمر، ما يتيح وصول الضوء الطبيعي وتوفير حماية بنسبة 100% من الأشعة فوق البنفسجية.

وتحتوي المحطة على منظومة لاستعادة الأبخرة تقوم باستعادة أبخرة البنزين وتحويل حتى 70% من إجمالي الأبخرة إلى وقود، مما سيؤدي إلى تحسين البيئة المحيطة نظراً لقدرة المنظومة على ضبط انبعاثات المركّبات العضوية المتطايرة (VOCs).

وستحظى "محطة الخدمة المستقبلية" بالعديد من المزايا التي تشمل ماكينات البيع الذاتي الحديثة المزوّدة بشاشات تفاعلية متعددة الوسائط ومزايا الدفع غير النقدي، إضافة إلى استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي على غرار أنظمة تحليل البيانات لإدارة فترات انتظار المركبات في ساحة المحطة، مما يحسّن من تجربة العملاء الشاملة.

وتعزيزاً لإجراءات الأمن والسلامة، تستخدم المحطة أنظمة متقدمة لإدارة وقياس حجم الوقود، تراقب باستمرار مخزون وسلامة الخزانات وترصد حالات التسرب على مدار الساعة، وهي مزودة بأنظمة مراقبة مثبّتة على واجهة المضخة التوربينية.


المصدر: asdaabcw